04 ديسمبر 2020 07:05 م

العلاقات الثنائية مع الدول الإفريقية

علاقات مصر وجنوب أفريقيا

الإثنين، 15 أبريل 2019 02:21 م

مقدمة:


 ترتبط مصر وجنوب إفريقيا بعلاقات تاريخية تعود لعام 1942 حينما افتتحت أول قنصلية عامة لجنوب أفريقيا بالقاهرة، تم تحولت القنصلية عام 1949 إلى بعثة دبلوماسية إثر قرار مجلس الوزراء المصري برفع مستوى التمثيل الدبلوماسي مع اتحاد جنوب أفريقيا إلى مستوى البعثات الدبلوماسية .
في بداية الستينات زار القاهرة وفد من ممثلي سبع حركات تحرير شعبية من جنوب أفريقيا في محاولة للحصول علي دعم مصر لكفاحهم في جنوب أفريقيا ضد ممارسات التمييز العنصري لحكومة الأقلية البيضاء ضد غالبية الشعب الأسود، وكانت تلك الزيارة بداية لدعم الحكومة المصرية لحركات تحرر جنوب أفريقيا حيث احتضنت مصر المطالب المشروعة للأغلبية السوداء في قيام دولة ديمقراطية في جنوب أفريقيا.

كانت زيارة الرئيس مانديلا لمصر في أكتوبر 1997 خطوة مهمة علي صعيد تدعيم العلاقات بين البلدين وتنميتها في المجالات المختلفة، وتم إنشاء لجنة مشتركة للتعاون بينهما في مارس 1995 عقدت دورتها الأولي في أبريل عام 1996 بالقاهرة وتم خلالها الاتفاق علي دفع العلاقات بين البلدين في جميع المجالات وخاصة المجال التجاري بفتح أسواق جنوب أفريقيا أمام المنتجات المصرية وتوسيع نطاق مشاركة العديد من الشركات المصرية في المعارض السنوية التي تقام في جنوب أفريقيا.
تعتبر آلية المتابعة التى تمّ إنشاؤها مؤخراً بمثابة إضافة جديدة لآليات التعاون المصري– الجنوب أفريقي، حيث تلتقى الآلية بشكل دورى لمتابعة تطور العلاقات الثنائية بين البلدين فى المجالات السياسية، والاقتصادية، والثقافية، والتنسيق، والتشاور حول مختلف القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وذلك فى إطار مراجعة ما تمّ إنجازه من أعمال اللجنة المشتركة.
ترتبط الدولتان بعدد من الاتفاقيات التي تشمل مجالات التجارة والملاحة البحرية وتشجيع وحماية الاستثمارات، وتعزيز التعاون بينهما في المجال الزراعي والتجاري ومجالات التعاون العلمي والسياحي والثقافي والخدمات الجوية.


العلاقات السياسية:


 ترتبط مصر وجنوب افريقيا بتاريخ طويل من التعاون مع حزب المؤتمر الوطني إبان فترة نضاله ضد النظام العنصري السابق.

 - حمل الرئيس الأسبق مانديلا وأعضاء حكومته تقديراً خاصاً للسياسة المصرية تجاه بلاده، وكانت مصر في طليعة الدول التي زارها مانديلا بعد توليه منصب الرئاسة عام 1994، وإعلانه ضرورة قيام تعاون استراتيچي بين جنوب أفريقيا ومصر في جميع المجالات.

تلعب كل من مصر وجنوب أفريقيا دوراً هاماً على مستوى القارة الأفريقية ، وقد انعكس ذلك فى مبادرة النيباد التى تهدف إلى تحقيق أهداف التنمية الاقتصادية والاجتماعية ، والتنسيق بين المواقف من أجل مواجهة التحديات التى تهددها .

- كما حدد الرئيس السابق ثابو مبيكي سياسة بلاده تجاه مصر عندما أعلن أنه يجب علي جنوب أفريقيا أن تنهض بأفريقيا بمشاركة القوي الأفريقية الفاعلة مثل مصر.


- فى يناير 2003 صدق البرلمان المصري على اتفاقية تبادل المجرمين بين مصر وجنوب أفريقيا، وهي أول اتفاقية تعقد في هذا المجال، وتتعهد الدولتان بتبادل تسليم الأشخاص الموجه اليهم اتهام أو المحكوم عليهم من السلطات القضائية في الدولة الطالبة من أجل جريمة قابلة للتسليم.


- فى 26/9/2014 التقى الرئيس عبد الفتاح السيسى برئيس جمهورية جنوب إفريقيا جاكوب زوما، على هامش المشاركة فى أعمال الدورة التاسعة والستين للجمعية العامة للأمم المتحدة. تناول اللقاء عددا من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، خاصة التطورات في ليبيا حيث توافقت وجهات النظر حول خطورة الوضع وتداعياته السلبية على دول الجوار. أكد الجانبان على أهمية وقف إمدادات السلاح والمال إلى الجماعات المسلحةوكذا على أهمية  العمل المشترك من خلال الاتحاد الافريقي حتى يتسنى إيجاد تسوية سياسية للأزمة الليبية وتحقيق الاستقرار، كما تطرق اللقاء إلى آخر التطورات بالنسبة للوضع في قطاع غزة، حيث أعرب زوما عن تقديره لدور مصر في التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار والعمل على تثبيته  فضلا عن اضطلاعها بالمفاوضات غير المباشرة بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي.
استعرض السيسي الخطوات التي تتخذها مصر لإدخال المساعدات الانسانية إلى قطاع غزة والتحضير لمؤتمر إعادة الإعمار، وأعرب عن الأمل في نجاح المفاوضات بين الجانبين بما يؤدي إلى إقامة دولة فلسطينية على حدود الرابع من يونيو 1967، وأن تكون عاصمتها القدس الشرقية.


- فى 7/2/2020 التقى وزير الخارجية سامح شكرى، مع نظيرته ناليدى باندور، وزيرة خارجية جنوب إفريقيا، للتشاور حول العلاقات الثنائية والقضايا القارية ذات الاهتمام المشترك، على هامش اجتماعات المجلس التنفيذى للاتحاد الإفريقى. بحثا الجانبان العلاقات الثنائية والقضايا القارية ذات الاهتمام المشترك، على هامش اجتماعات المجلس التنفيذى للاتحاد الإفريقى.

- فى 28/4/2020 بعث الرئيس عبد الفتاح السيسى برقية تهنئة إلى رئيس جنوب أفريقيا الرئيس بسيريل رامافوزا للتهنئة بمناسبة الاحتفال بيوم الحرية. 


- فى 6/5/2020 تلقى وزير الخارجية سامح شكري، اتصالاً هاتفياً من نظيرته الجنوب أفريقية "ناليدي باندور". تضمن الاتصال التباحث حول أنشطة واجتماعات الاتحاد الأفريقي اتصالاً بتسلم جنوب أفريقيا رئاسته من مصر شهر فبراير 2020، فضلاً عن تناول عدد من القضايا الأفريقية محل الاهتمام المُشترك.
بحثا الوزيران كذلك التحديات الناتجة عن جائحة فيروس "كورونا" المُستجد، حيث تم التأكيد على أهمية تنسيق وتضافر كافة الجهود للتصدي للآثار الناجمة عنه على الصعيد القاري. كما تناول الوزيران سُبل تعزيز مسار التعاون الثنائي بين مصر وجنوب أفريقيا.  

- فى 13/5/2020 تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي، اتصالًا هاتفيًا من سيريل رامافوزا، رئيس جمهورية جنوب أفريقيا.
تناول الاتصال مستجدات عدد من الملفات المطروحة على أجندة الاتحاد الأفريقي، في ضوء تولي جنوب أفريقيا رئاسته الحالية وكذا عضوية مصر في الترويكا الأفريقية. تم التباحث حول جهود مكافحة انتشار فيروس كورونا في أفريقيا، وتم التوافق حول مواصلة الجهد الأفريقي المشترك لمواجهة انتشار الفيروس واحتواء تداعياته الاقتصادية والاجتماعية على الدول الأفريقية وتقديم المساعدات الطبية، لا سيما من خلال استغلال الموارد المتاحة حاليا في إطار الاتحاد الأفريقي من خلال الصندوق الذي تم تدشينه لدعم احتياجات دول القارة لمكافحة الفيروس، وذلك بجانب التعاون مع الشركاء الدوليين، مع أهمية عدم تأثير الانشغال بأزمة كورونا علي جهود مكافحة الإرهاب بالقارة.كما تناول الاتصال تعزيز التعاون الثنائي بين مصر وجنوب أفريقيا في مختلف المجالات، حيث أكد الرئيس السيسي حرص مصر على تعزيز العلاقات التاريخية والأخوية القائمة مع جنوب أفريقيا على الصعيد القاري والدولي، ودفع الحوار الاستراتيجي بين البلدين في قضايا السلم والأمن والتنمية الاقتصادية بالقارة، وذلك لما للدولتين من ثقل محوري فعال داخل القارة الأفريقية.
أشاد الرئيس رامافوزا بالتنامي المتواصل في مسار العلاقات الثنائية بين البلدين، معرباً عن تقديره الكبير لمصر وشعبها وقيادتها، ومنوهاً بوجود آفاق واسعة لتطوير العلاقات ودفع أطر التعاون المشترك بين مصر وجنوب أفريقيا في مختلف المجالات علي المستوي الثنائي والقاري.
 
 
- فى 19/5/2020 شارك الرئيس عبد الفتاح السيسي في اجتماع مجموعة الاتصال الأفريقية حول ليبيا على مستوى رؤساء الدول والحكومات عبر تقنية الفيديو كونفرانس، وذلك بمشاركة السيد "دنيس ساسو نجيسو"، رئيس جمهورية الكونغو ورئيس المجموعة، والسيد رئيس جنوب أفريقيا، وكذلك ممثلي السادة رئيسي الجزائر وتشاد، فضلاً عن رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، ومفوض السلم والأمن بالاتحاد الأفريقي، وممثل عن سكرتير عام الأمم المتحدة.
تناول الاجتماع التباحث بشأن آخر تطورات القضية الليبية، ومناقشة سبل التنسيق وتعزيز الجهد الأفريقي المشترك لتسويتها.
أكد الرئيس السيسى في كلمته خلال الاجتماع موقف مصر الثابت من الأزمة الليبية والمتمثل في ضرورة التوصل لحل سياسي للأزمة، والحفاظ على سيادة ليبيا وأمنها ووحدة أراضيها، بالإضافة إلى الدعم الكامل لإرادة الشعب الليبي واختياراته، ورفض التدخلات الخارجية في الشئون الداخلية الليبية، أخذاً في الاعتبار أن استقرار دولة ليبيا الشقيقة يعد من أهم محددات الأمن القومي المصري.
كما شدد الرئيس على أهمية إيلاء مكافحة الإرهاب في ليبيا أولوية خاصة من قبل الجانب الأفريقي، لما يمثله من تهديد لاستقرار وأمن دول الجوار الليبي والقارة الأفريقية ككل، مؤكداً سيادته في هذا الصدد أن مصر لم ولن تتهاون مع الجماعات الإرهابية أو الأطراف التي تدعمها مهما كانت الظروف.
أكد السيد الرئيس مساندة مصر لجهود الاتحاد الأفريقي في حل الأزمة الليبية، مشيراً سيادته في هذا الإطار إلى أهمية تحقيق التكامل والاتساق بين الجهود الأفريقية والأممية والدولية في ليبيا، فضلاً عن ضرورة التنسيق بين الاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية بشأن جهود حل القضية الليبية في ضوء أنها تعد قضية عربية أفريقية بالأساس.
وقد شهد الاجتماع التوافق حول استمرار مجموعة الاتصال في جهودها لتسوية الأزمة الليبية، وذلك بالتعاون الوثيق مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، خاصةً ما يتعلق بتطبيق مخرجات مؤتمر برلين في هذا الشأن، وذلك بهدف العمل على التوصل إلى حل سياسي للأزمة، فضلاً عن إدانة استمرار التدخلات الخارجية في ليبيا. 

- فى 13/6/2020 تلقي الرئيس عبد الفتاح السيسي اتصالاً هاتفياً من رئيس جمهورية جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا، بحث الرئيسان التطورات الراهنة للقضية الليبية والجهود الأفريقية المشتركة لتسويتها في إطار محددات مبادرة (إعلان القاهرة)، إلى جانب استعراض الموقف التفاوضي الحالي بشأن ملف سد النهضة.
اشاد رئيس جنوب إفريقيا بالجهود المصرية المركزة والحثيثة في الملف الليبي، مرحباً بمبادرة (إعلان القاهرة)، التي تتسق مع جهود الاتحاد الأفريقي لتسوية الأزمة الليبية وإنهاء مخاطر تداعيتها السلبية على استقرار وأمن دول الجوار الليبي والقارة الأفريقية ككل.
استعرض الرئيس السيسي ثوابت الموقف المصري تجاه القضية الليبية، والتي تهدف - بالأساس - إلى الوصول لتسوية سياسية شاملة تحقق الأمن والاستقرار، وتضع حدا لأعمال العنف والاقتتال والإرهاب، مع عودة مؤسسات الدولة، وتفعيل الإرادة الحرة للشعب الليبي وصون مقدراته.
كما تناول الاتصال تبادل الرؤى بشأن تطورات الموقف الراهن لملف سد النهضة والمفاوضات الثلاثية ذات الصلة، فضلاً عن آفاق التعاون الثنائي بين مصر وجنوب أفريقيا في مختلف المجالات؛ بما فيها جهود مكافحة جائحة فيروس كورونا المستجد. 

- فى 26/6/2020 شارك الرئيس عبد الفتاح السيسي عبر الفيديو كونفرنس في قمة إفريقية مصغرة لرؤساء الدول الأعضاء بهيئة مكتب رئاسة الاتحاد الإفريقي وبرئاسة الرئيس سيريل رامافوزا رئيس جمهورية جنوب إفريقيا والرئيس الحالي للاتحاد، وبحضور كل من رئيس وزراء السودان عبد الله الحمدوك ورئيس وزراء إثيوبيا آبي احمد. لمناقشة قضية سد النهضة بحسب صحف مصرية.
كانت أجواء القمة الإفريقية المصغرة إيجابية وبناءة للغاية، تم الاتفاق على عدم أخذ أية تحركات أحادية في ملف سد النهضة حتى يتم الوصول لبلورة اتفاق، وتم الاتفاق على مدة لا تزيد عن أسبوعين كإطار زمني لبلورة هذا الاتفاق. الاتفاقات التي تمت في قمة اليوم ستؤخذ في الاعتبار ويتم إخطار مجلس الأمن بها في جلسته بشأن سد النهضة. 

- فى 25/7/2020 تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي اتصالاً هاتفياً من الرئيس سيريل رامافوزا، رئيس جمهورية جنوب أفريقيا.
تناول الاتصال متابعة تطورات ملف سد النهضة في إطار ما تم مناقشته خلال القمة الأفريقية المصغرة الأخيرة، كما تم تبادل الرؤى بشأن آخر مستجدات القضية الليبية.
وجدد الرئيس التأكيد على الثوابت المصرية بشأن سد النهضة، خاصةً فيما يتعلق ببلورة اتفاق قانوني مكتمل الجوانب بين الأطراف المعنية حول قواعد ملء وتشغيل السد، ورفض أي عمل أو إجراء أحادي الجانب من شأنه المساس بحقوق مصر في مياه النيل.
أعرب الرئيس "رامافوزا" عن التطلع لاستمرار التنسيق المكثف بين البلدين بشأن قضية سد النهضة وصولاً إلى اتفاق عادل ومتوازن لجميع الأطراف بشأن هذا الملف الحيوي.
كما تم استعراض آخر المستجدات الخاصة بالملف الليبي حيث تبادل الرئيسان الرؤى حول كيفية تفعيل مفاوضات التسوية السياسية في إطار مسار برلين، ومبادرة إعلان القاهرة، سعياً لتقويض مخاطر الإرهاب والميلشيات المسلحة، والتدخلات الخارجية التي باتت تهدد الأمن والاستقرار الإقليمي. 
  

زيارات الوفود المتبادلة



- فى 12/10/2014
قامت وزيرة خارجية جنوب افريقيا مايتي نيكوانا بزيارة لمصر استقبلها سامح شكرى وزير الخارجية، تبادلا تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين واهمية العمل على تطويرها فى مختلف المجالات بما يحقق مصالح البلدين، كما تم تناول الاوضاع فى القارة الافريقية وفى منطقة الشرق الاوسط.


-  فى 2/4/2015 قام جاكوب زوما رئيس جمهورية جنوب إفريقيا بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسي، تناولت المباحثات العلاقات الثنائية والعديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك على رأسها قضية مكافحة الارهاب، اكدا الجانبان على انه يوجد تطابقا وتنسيقا تاما بين البلدين فى هذا الصدد، كما بحثا تطورات الأوضاع فى كل من ليبيا وغزة باعتبارهما احد اهم الشواغل المشتركة بين البلدين، وكذلك فى اطار الاتحاد الافريقي، ناقشا الجانبان التحضير لقمة التجمعات الاقتصادية الثلاثة التى ستستضيفها مصر فى يونيو 2015. 


- فى 13/6/2015 قام م. إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء على رأس وفد ضم كلا من وزير الخارجية ووزير البيئة بزيارة لجنوب افريقيا للمشاركة فى فعاليات قمة لجنة توجيه النيباد. أكد محلب أن مصر باعتبارها إحدى الدول المؤسسة للنيباد تدعم جهودها الرامية إلى تحقيق الأهداف التنموية للقارة، خاصة في مجالات تطوير القطاع الزراعي وإنشاء البنية التحتية لوضع أساس لعملية التنمية بالقارة.

- فى 4/12/2015 قام م. شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء بزيارة لجنوب أفريقيا، للمشاركة في أعمال قمة منتدى التعاون الصيني الأفريقي.


- فى 30/7/2016 قام وفد برلمانى برئاسة النائب حاتم باشات رئيس لجنة الشئون الأفريقية بمجلس النواب إلى جوهانسبرج للمشاركة في اجتماعات وأعمال لجان البرلمان الإفريقى، نيابة عن د.علي عبد العال رئيس المجلس.  ناقشت الجلسات توصيات آخر مؤتمر للبرلمان الإفريقي والميزانية ومتابعة ما تم في قضايا حقوق الإنسان والمرأة.


- فى 16/9/2018 قام وفد الهيئة المصرية الوطنية للانتخابات بزيارة لجنوب افريقيا لتبادل الخبرات مع مفوضية الانتخابات المُستقلة في "جنوب أفريقيا". ضم الوفد المصري برئاسة المستشار "فارس فام"، كلاً من المستشار "د. محمد أبو ضيف"، المستشار "هاني محمد علي"، المستشار "خالد عراق"، القاضي "ياسر السيد"، المستشار "علاء الدين فؤاد" مدير الجهاز التنفيذي للهيئة الوطنية للانتخابات، واللواء "رفعت قُمصان" نائب مدير الجهاز التنفيذي، إضافة إلى السفيرة "منى عمر" عضو المجلس القومي للمرأة. عقد الوفد عدة لقاءات مع مسئولي مفوضية الانتخابات المُستقلة في "جنوب أفريقيا" وعلى رأسهم رئيس المفوضية السيد "جلين ماشينيني"، كما تم اللقاء بعدد من رؤساء المفوضية في بعض المقاطعات ومن بينهم السيد "ماسيجو شيبوري" رئيس المفوضية في مُقاطعة "خاوتنج"، إضافة إلى عدد من الخبراء بالمفوضية.


- فى 7/11/2018 قام د. محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة بزيارة لجنوب افريقيا للمشاركة في المنتدى الذى يقوم بتنظيمه بنك التنمية الأفريقى حول "تشجيع استثمارات القطاع الخاص بالطاقة المتجددة في إفريقيا".


- فى 25/5/2019 قام د. مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء بزيارة لجنوب افريقيا نيابة عن الرئيس عبد الفتاح السيسي للمشاركة في مراسم تنصيب رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا.


- فى 16/11/2019 قامت د. ياسمين فؤاد وزيرة البيئة بزيارة لجنوب إفريقيا للمشاركة فى الدورة السابعة عشر من اجتماع وزراء البيئة الأفارقة (الأمسن)، استقبلتها باربرا كريسي وزيرة البيئة بجنوب إفريقيا، بحثا الجانبان ملفات التعاون المشترك في مجالات البيئة والاستعداد لمؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ (COP25) الذي يقام في العاصمة الإسبانية مدريد فى ديسمبر 2019.


- فى 18/3/2020 قام سامح شكري وزير الخارجية بزيارة لجنوب افريقيا، استقبله سيريل رامافوزا رئيس جنوب أفريقيا. نقل شكري تحيات الرئيس السيسي إلى الرئيس رامافوزا، وسلمه رسالة الرئيس حول التطورات ذات الصلة بسد النهضة والموقف المصري في هذا الشأن. قام الوزير شكري خلال اللقاء باستعراض مجمل تفاصيل وتطورات ما تم في مسار المفاوضات خلال السنوات الخمس الماضية وصولاً إلى ما نتج عنها مؤخراً من توصُل لصيغة اتفاق عادل ومتوازن يحقق مصالح الدول الثلاث برعاية أمريكية . تم التأكيد خلال اللقاء على أهمية استمرار التنسيق بين الجانبين في مختلف الموضوعات.



العلاقات الاقتصادية


ترتبط مصر وجنوب افريقيا بعدد من الاتفاقيات الاقتصادية التي تشمل مجالات التجارة والملاحة البحرية وتشجيع وحماية الاستثمارات، وتعزيز التعاون بين البلدبن في المجال الزراعي والتجاري ومجالات التعاون العلمي والسياحي والثقافي والخدمات الجوية. 

تعتبر مصر ثالث أكبر شريك تجاري في شمال أفريقيا مع جنوب أفريقيا فقد بلغ حجم الصادرات المصرية الى جنوب إفريقيا 19.80 مليون دولار بينما بلغت الواردات المصرية من جنوب إفريقيا 43.41 مليون دولار فى الفترة من يناير الى مارس 2010 ، بينما بلغت قيمة الصادرات عام 2009 الى 29.08 مليون دولار وقيمة الواردات 135.67 مليون دولار عام 2009 .


- فى يوليو 2008 تم الإتفاق على تعزيز العلاقات الاقتصادية فى مختلف المجالات ، حيث تم توقيع مذكرة إعلان نوايا حول التعاون بين البلدين فى كثير من المجالات منها مجالات الصناعة والتكنولوجيا والإستثمار والبحث عن المعادن والبترول والغاز وتكنولوجيا المعلومات والإتصالات والزراعة والمواصلات وتطوير البنية التحتية وتنشيط السياحة بين البلدين.


- فى ابريل 2010 شاركت جنوب إفريقيا فى المنتدى الثالث للاستثمار في دول الكوميسا الذي عقد بشرم الشيخ ضمن عدد من الدول الإفريقية من خارج تجمع الكوميسا، جاءت هذه المشاركة في إطار حرص جنوب إفريقيا على التعاون الاقتصادي مع مصر ودول الكوميسا وعلى مصلحة جميع الشعوب الإفريقية بما يمكن من تحقيق الرفاهية الاقتصادية والتكامل الإقليمي. كما تم الإتفاق خلال هذه الزيارة على أن تقوم مصر بإرسال عدد من المهندسين والأطباء والمدرسين الى جنوب أفريقيا وجارى تفعيل هذا التعاون.
  
- فى 19 اكتوبر2010 افتتح وزير التجارة والصناعة المصرى منتدى الأعمال المصرى الجنوب أفريقى والذى نظمته وزارة التجارة والصناعة والاتحاد العام للغرف التجارية بالتعاون مع وزارة التجارة بجنوب أفريقيا بحضور السيد الرئيس جاكوب زوما رئيس جمهورية جنوب أفريقيا وأكثر من 500 من رجال الأعمال من الجانبين ، اتفقت مصر وجنوب إفريقيا خلال المنتدى على بحث إنشاء منطقة تجارة حرة بين البلدين وتوحيد التجمعات الاقتصادية الإفريقية الثلاثة "الكوميسا- السادك - وإيكواس" فى تجمع واحد.
- تم الاتفاق بين الحكومة المصرية وحكومة جنوب افريقيا على زيادة حجم التبادل التجاري ، كما تم انشاء لجنة للتعاون الفني برئاسة وزير التجارة والصناعة السابق رشيد محمد رشيد تقوم بزيارة إلي جنوب افريقيا منتصف فبراير2011 مع وفد من رجال الأعمال لتنشيط هذا التعاون.
- وقعت حكومتا مصر وجنوب أفريقيا اتفاقية تستهدف دعم التعاون فى مجالات البترول والغاز بين البلدين، كما تستهدف الاتفاقية تأسيس ودعم الشراكات فى مجالات صناعة البترول والغاز بين الشركات العاملة فى البلدين، بالإضافة إلى بحث أوجه التعاون فى مجالات الإنتاج وتنمية الاكتشافات البترولية والغازية.


- فى 29/6/2016 وقعت الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة مع قطاع التجارة والاستثمار بوزارة الصناعة والتجارة بجنوب إفريقيا ISA، مذكرة تفاهم لتنشيط الاستثمار وزيادة معدلات التجارة بين البلدين الذين يسعيان  إلي البحث عن فرص الاستثمار التنموي الذي يهدف الي تحسين حياه المواطنين وتوفير فرص عمل لهم. حيث تم إنشاء لجنة مشتركة بين البلدين عام 2009 برئاسة وزراء التجارة والتي كان من أهم ثمارها تشكيل مجموعة عمل تختص بتنشيط الاستثمار والوقوف على الفرص المتاحة لزيادة معدلات التجارة والاستثمار بين البلدين.


- فى 23/11/2019 عقد م. عمرو نصار وزير التجارة والصناعة جلسة مباحثات موسعة مع إبراهيم باتيل وزير التجارة والصناعة الجنوب  أفريقى، على هامش مشاركتهما بفعاليات مؤتمر الاستثمار من أجل افريقيا، تناولت مستقبل التعاون الاقتصادي  بين البلدين وسبل تعزيز التجارة البينية والاستثمارات   المشتركة بين مصر وجنوب افريقيا خلال المرحلة المقبلة.


تناولت المباحثات اهمية تنفيذ توصيات ورشة عمل صنع فى إفريقيا خاصة ما يتعلق بتحقيق التكامل الصناعى من خلال التركيز على الامكانات الصناعية المتاحة بكلا الدولتين فضلا عن اهمية منح الافضلية لمنتجات البلدين فى تلبية احتياجات السوقين المصرى والجنوب أفريقى.

نوه الوزير الى أهمية  تفعيل مجموعات العمل المنبثقة عن اللجنة المصرية الجنوب افريقية المشتركة فى مجالات الصناعة والزراعة والاستثمار والمواصفات والمقاييس  بهدف تسريع وتيرة تنفيذ مبادرات التعاون المشترك. لفت نصار إلى أن هناك فرصا استثمارية ضخمة امام دوائر الأعمال بدولة جنوب افريقيا فى السوق المصري وبصفة خاصة مجالات التعدين والمناجم والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والزراعة والتصنيع الزراعى والإنشاءات والمقاولات ومشروعات البنية الأساسية  والطاقة المتجددة والخدمات المالية والمصرفية والسياحة والنقل واللوجستيات. 


صرح م. عمرو نصار وزير التجارة والصناعة، أن حجم  التبادل  التجارى بين مصر وجنوب أفريقيا حقق عام 2018 نسبة زيادة قدرها 4.8%حيث بلغ 291مليون دولار مقارنة بنحو 277.5مليون دولار خلال عام 2017 .
أكد الوزير، أهمية تطوير العلاقات الاقتصادية بين مصر وجنوب افريقيا باعتبارهما أكبر  دولتين بالقارة الأفريقية  خاصة بعد دخول اتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية  حيز النفاذ، مشيراً الى ان هناك توافق فى الرؤى بين المسئولين بالبلدين لتعزيز التعاون الصناعى والتجارى المشترك بما ينعكس ايجابا على حركة التجارة البينية والاستثمارات المشتركة خلال المرحلة المقبلة .
تتمثل أهم الصادرات المصرية لجنوب إفريقيا:  أجهزة التكييف ومستحضرات الامونيا وورق التواليت والفاكهة الطازجة والخضروات المجففة وجوز الهند والسجاد اليدوي.
أهم الواردات: السيارات والتبغ ومنتجات الاستانلستيل والحديد والصلب وقطع غيار السيارات والأسمدة .يبلغ عدد السائحين الوافدين من جنوب أفريقيا الى مصر حوالى 15 الف سائح سنوياً.



العلاقات الثقافية


ترتبط مصر وجنوب افريقيا بعلاقات ثقافية ودينية وطيدة، ويأتى الأزهر الشريف في مقدمة المؤسسات التى سارعت بتقديم خدماتها المتميزة لجنوب أفريقيا في مجال تعليم اللغة العربية وتعاليم الإسلام الحنيف وصحيح الدين سواء من خلال مبعوثيه‏ أو من خلال معاهد التعليم الابتدائية الأزهرية‏ في كل من مدينتي دربن وكيب تاون‏.‏

وتوجد بعثة أزهرية كبيرة فى جنوب أفريقيا يصل عددها 20 موفداً، تدير عدد من المساجد الموزعة على جنوب أفريقيا، بالإضافة الى وجود كنيسة بجوهانسبرج ودير قبطى تحت الإنشاء.


العلاقات الاعلامية


شهدت التعاون الإعلامي دفعة قوية خاصة بعد توقيع مصر وجنوب افريقيا فى يوليو 2003 مذكرة التفاهم للتعاون بين اتحاد الإذاعة والتليفزيون المصري وبين هيئة الإذاعة والتليفزيون بجنوب أفريقيا والتي أتاحت للجانبين تنفيذ برامج محددة ومفصلة تتضمن الالتزام بإذاعة أفلام درامية مصرية شهرياً وأفلام تسجيلية قصيرة (سياسية وإعلامية وسياحية) ومواد موسيقية وفولكلورية متنوعة.


العلاقات الرياضية 


- فى 19/10/2010 تم توقيع برتوكول تعاون رياضي بين مصر وجنوب إفريقيا يعد الأول من نوعه بين البلدين، يتضمن أسبوع تبادل رياضي بين فرق الناشئين في ألعاب كرة القدم والاسكواش والسباحة كبداية.

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى