04 ديسمبر 2020 07:35 م

العلاقات الثنائية مع الدول الإفريقية

مصر و ليبيريا

الأربعاء، 30 سبتمبر 2009 12:00 ص

مقدمة:

- تعد العلاقات الدبلوماسية بين مصر وليبيريا نموذجا جيدا خاصة خلال الفترة (1952- 1989) وهى الفترة التى سبقت الحرب الأهلية بليبيريا، حيث تبادل الوفود الزيارات الرسمية و لعل أبرزها زيارة الرئيس الراحل ( صمويل دو) مرتين لمصر فى عامى 1982، 1983 و زيارة شقيق ( تشارلز تايلور ) لمصر على رأس وفد رسمى فى عام 2000، فضلا عن تنسيق مواقف الدولتين فى حل القضايا والنزاعات بين الدول الأفريقية بالطرق السلمية حفاظا على وحدة القارة الأفريقية فى إطار المنظمة الإقليمية.

- اتسمت السياسة الخارجية لجمهورية ليبيريا بالتوازن فى علاقاتها الثنائية مع دول الشمال الأفريقى خاصة مصر، حيث حرصت ليبيريا على الاحتفاظ بالعلاقات مع مصر نظرا للدور والمكانة المصرية على الساحة الأفريقية وذلك منذ أن حصلت مصر على الاستقلال عام 1952.


العلاقات السياسية

- هناك تقارب فى وجهات النظر بين مصر وليبيريا حول تنمية قدرات القارة الأفريقية والتمسك بوحدة الموقف الأفريقى فى مواجهة الضغوط الدولية.

- وعن موقف ليبيريا الداعم لمصر فإنها تدعم الجهود المصرية الراميه إلى تحقيق سلام شامل و عادل و دائم فى الشرق الأوسط و جعل منطقة الشرق الأوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل.


زيارات الرؤساء



- فى 16/7/2008 زيارة الرئيسة الليبيرية إيلين جونسون سيرليف، ووزيرة الخارجية Oloubanke King Akerele للمشاركة في أعمال مؤتمر القمة الإفريقية التي عقدت بشرم الشيخ.

- فى 8/11/2009 زيارة الرئيسة الليبيرية إيلين جونسون سيرليف، ووزيرة الخارجيةOloubanke King Akerele  ووفد رفيع المستوى للمشاركة في أعمال قمة الصين - إفريقيا التي عقدت بشرم الشيخ.




زيارات الوفود المتبادلة


- فى 11/7/2009 زيارة وزير الخارجية الليبيري بالإنابة William Bull للمشاركة في القمة الخامسة عشر لحركة عدم الإنحياز بشرم السيخ.

- فى 15/6/2009 زيارة نائب وزير التعليم الليبيري Mathew Zarzar، لحضور جلسة عمل حول التغذية في المدارس والحماية الإجتماعية التى نظمها برنامج الغذاء العالمى. 

- فى 18/7/2009 زيارة وفد رفيع المستوى برئاسة وزيرة الخارجية بالإنابة William Bull للمشاركة في أعمال قمة عدم الإنحياز التي عقدت بشرم الشيخ في يوليو 2009.

- فى 22/3/2009 زيارة وفد رفيع المستوى لليبريا للمشاركة فى مؤتمر المرأة العالمي وذلك تلبية لدعوة من الرئيسة الليبيرية ورئيسة فنلندا.

- فى 5/5/2010
زيارة وزيرة الخارجية الليبيرية برفقة رئيس الهيئة القومية الليبيرية للإستثمار على رأس وفد من رجال الأعمال أعضاء غرفة التجارة والصناعة الليبيرية لزيارة مصر.

- فى 17/1/2018
قام م. إبراهيم محلب مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية والاستراتيجية بزيارة لليبيريا كمبعوث شخصى للرئيس السيسى للمشاركة فى حفل تنصيب الرئيس الليبيرى الجديد جورج وايا وتسليمه رسالة تهنئة من الرئيس السيسى بمناسبة توليه منصبه الرئاسى.


العلاقات الاقتصادية


فى 3/4/2012
تم توقيع اتفاقية للنقل الجوي والتعاون التكنولوجي حيث شهد وزير الطيران المدني‏،‏ توقيع اتفاقية جديدة للنقل الجوي بين مصر وليبيريا لتنظيم حركة النقل الجوي بين البلدين إلي جانب مذكرة تفاهم لتفعيل الاتفاقية ‏وأكد أن الاتفاقية تأتي لدعم تنمية وتوسيع العلاقات مع إفريقيا.

اجتمع السفير المصري مع كل من وزيرة التجارة، ورئيس الهيئة القومية للإستثمار، ومسئولى غرفة التجارة الليبيرية، ومسئولى الرابطة الليبيرية للأعمال، ورابطة قبائل الفولاة للأعمال، بهدف تشجيعهم على التعرف على المنتجات المصرية، وزيارة مصر بهدف الإستيراد.
يسعى رجال الأعمال المصريين ممن يملكون شركات مصدرة متوسطة للعمل على التصدير والاستثمار فى ليبيريا.

تعد ليبيريا من الدول التى استفادت من الصندوق المصرى للتعاون الفنى مع أفريقيا التابع لوزارة الخارجية المصرية و ذلك بتقديم المعونات الفنية و الخبراء المصريين خاصة فى مجال ( الطب و الهندسة و الزراعة ) و مشروعات البنية الأساسية و الإسكان و المرافق التى دمرتها الحرب الأهلية و تشجيع الاستثمار و دعم قطاع الصحة و الدواء و ذلك فى يوليو 2005.


- فى 18/12/2018 بحث نائب رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية رئيس غرفة القاهرة م. إبراهيم العربي مع وفد ليبيري برئاسة السفير إيدوين فاسيين سيلي ورئيس غرفة التجارة الليبيرية ويندي أدي، سبل التعاون وتعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين وإنشاء شراكات استثمارية جديدة في مختلف القطاعات.

قال العربى إن مصر توفر فرصًا استثمارية في مختلف المشروعات، يستطيع رجال الأعمال الليبيريون الاستفادة منها سواء بالاستثمار الخالص أو من خلال الشراكات مع نظرائهم المصريين خاصة مع التسهيلات التي توفرها مصر للمستثمرين في القطاعات المختلفة.

لفت إلى أن السفارة الليبيرية تستطيع من خلال غرفة القاهرة أن تحصل على الفرص الاستثمارية المُتاحة في مصر سواء في محور قناة السويس أو في مختلف المناطق والمحافظات ليختار رجال الاعمال بها ما يناسبهم منها للدخول في استثمارات أوشراكات تجارية وصناعية واستثمارية.

قال السفير الليبيري: إن العلاقات بين مصر وليبيريا مترابطة وتاريخية، ولذلك يجب أن يكون هناك تعاونً كبيرً على المستوى الاقتصادي لتحقيق الاكتفاء الذاتي فيما بيننا، ولذلك اتجهنا إلى عقد هذا اللقاء مع مسئولي الغرفة لبحث سبل جديدة لزيادة معدلات التعاون التجاري والصناعي والاستثماري، خاصة أننا في ليبيريا مررنا بأزمات سياسية داخلية ولكن الأمور مرت بسلام وانتهت منذ 15 عامًا.

أشاد السفير بالإصلاحات التي تقوم بها مصر في مختلف الاتجاهات، منها شبكة الطرق بجانب الموارد المتنوعة في مصر التي يمكن الاستفادة منها، مشيرا إلى أن القطاع الخاص في البلدين يستطيع أن يحقق طفرة ويعزز العلاقات الثنائية لإفادة اقتصاد البلدين.

قال رئيس غرفة التجارة الليبيرية: إنه حضر إلى مصر للمشاركة في المؤتمر العربي الإفريقي، وكان لابد من زيارة غرفة القاهرة التجارية، لبحث سبل التعاون في المرحلة القادمة وكيفية تبادل السلع، خاصة أن مصر بها منتجات وصناعات وخدمات يمكن أن نستفيد منها بالسوق الليبيري مثل الصناعات الغذائية والزراعة ومواد البناء والمقاولات والأدوات الكهربائية ومجالات التعبئة والتغليف ومجالات أخرى كثيرة.

أكد أن مصر لها باع كبير في صناعات واستثمارات مهمة يجب أن الاستفادة منها كما أن هناك بعض المنتجات في ليبيريا يمكن للسوق المصري الاستفادة منها مثل أشجار المطاط بجانب ثروة من الأشجار المتنوعة فضلًا عن بعض المنتجات الأخرى مثل العسل الصافي وزيت جوز الهند وبعض المعادن مثل الماس والذهب، وهو ما يشير إلى أوجه تعاون كثيرة ممكن أن نستفيد منها لزيادة العلاقات التجارية والاقتصادية الثنائية. شدد رئيس غرفة ليبيريا على ضرورة بحث مفتاح التواصل الحقيقي، وهو سبل نقل البضائع بين البلدين من خلال خطوط ملاحية وجوية.. مشيرًا إلى تشجيع رجال الأعمال فى البلدين للدخول في شراكات واستثمارات وتبادل للموارد، والسعي إلى التكامل لدعم اقتصاد البلدين.

اضاف ننتظر بفارغ الصبر رئاسة مصر للاتحاد الأفريقى حتى نحقق مزيداً من الإنجازات.. وعلينا بذل مزيد من الجهد لخلق مساحة مشتركة وواسعة للتواصل البنّاء وتعميق حالة التعارف بين شعبى البلدين 15 سنة قاسية عاشتها ليبريا، البلد الأفريقى الهادئ. فمع مطلع تسعينيات القرن الماضى تحولت أجواؤها المستقرة والمسالمة إلى ساحة ساخنة ومشتعلة بالصراعات، وظلت فى هذه المحنة حتى استعادت مسارها السياسى المتزن، واستعادت معه الهدوء والاستقرار.

قال مصر وليبريا تجمعهما صداقة وطيدة منذ أمد بعيد، تعود إلى عام 1959، وسفارة ليبريا فى مصر تعمل منذ عام 1960، مصر حاضرة فى المناهج التى يدرسها أبناء ليبيريا فى المدارس، فهى جزء مهم من ثقافتنا الأفريقية، ونُقدّر دورها الكبير على المستويين الإقليمى والعالمى، وحاليًا يُولى الرئيس جورج وايا اهتمامًا كبيرًا بالعلاقات الثنائية وركائزها وسبل دعمها وتعزيزها، ونتطلع للاستفادة من الخبرات المصرية العميقة فى كل المجالات والتخصصات، وفى مقدمتها التعليم والصحة والزراعة والصحة. ويؤكد الرئيس وايا دائمًا أن مصر قادرة على المساعدة الجادة والناجحة فى دعم مسار التنمية فى ليبريا وتنفيذ أجندتها الوطنية، لهذا أوصانى كثيرًا قبل مجيئى للقاهرة بضرورة تحقيق أكبر استفادة ممكنة من الخبرات المصرية.


الاطار التعاقدى

تم الإتفاق على تبادل التمثيل الدبوماسي بين البلدين في 2/11/1957، وتم تعيين أو سفير لمصر في ليبيريا في 5/9/1959، فيما ترجع الإتفاقيات الثنائية الموقعة بين مصر وليبيريا في معظمها إلى فترة الثمانينيات وبيانها كالآتي:

1- اتفاقية للتبادل التجاري (11 مارس 1982) ومدتها عام واحد وتجدد تلقائياً مالم يخطر أحد الطرفين الطرف الآخر برغبته في إنهائها أو تعديلها قبل 90 يوم من تاريخ إنتهاء العمل بها.
2- إتفاقية عامة للتعاون الإقتصادي والفني (11 مارس 1982) وقعها وزيرا خارجية البلدين، ومدتها خمس سنوات، وتجدد عاما بعد عام تلقائياً، ما لم يخطر أحد الطرفين الآخر كتابة برغبته في إنهاء العمل بها قبل انتهائها بستة أشهر على الأقل.
3- اتفاقية مع الصندوق المصري للتعاون الفني مع افريقيا عام 1982
4- برنامج تنفيذي للتعاون الثقافي والعلمي عام 1982.
5- اتفاقية لإنشاء لجنة مشتركة دائمة للتعاون الثنائي، وقعت في 18 فبراير 1990 وهي السنة التي نشبت فيها الحرب الأهلية الليبيرية، وتكون سارية بمجرد التصديق عليها، ومدتها خمس سنوات، وتجدد تلقائياً مالم يخطر أحد الطرفين الطرف الآخر برغبته في إنهائها أو تعديلها بمدة لا تقل عن 6 شهور قبل إنهائها. (لا تشير الملفات لتاريخ التصديق أو دخولها حيذ النفاذ).
6- مذكرة تفاهم لتشجيع التبادل التجاري والتعاون الإقتصادي بين البلدين وقعها وفد من التمثيل التجاري زار ليبيريا عام 1998.
7- اتفاقية مع الصندوق المصري للتعاون الفني مع إفريقيا وقعت عام 2001.
8- قدمت مصر مشروع توقيع مذكرة تأخي بين مدينتي القاهرة ومنروفيا، للتعاون في المجالات الثقافية، والتعليمية، والفنية ، والسياحية، وتبادل الزيارات، والمشاركة في فعاليات والإحتفالات التي تنظمها كل مدينة.


زيارات الوفود المتبادلة



- فى 13/0/2009  زيارة Anette Kiawu، مساعدة وزير التنمية الليبيري لمصر لتمثيل الرئيسة الليبيرية في منتدى المرأة 2009 ضمن فعاليات منتدى الصين-افريقيا.

- فى 12/10/2009 زيارة رئيس هيئة الملاحة الليبيرية  Binyah Kesselyلمصر للمشاركة في مؤتمر الملاحة.

- فى 29/6/2009 زيارة كل من وزير الأراضي والمعادن الليبيري Eugene H. Shannon، ونائب وزيرة الخارجية William Bull، لمصر بناء على دعوة وزير الكهرباء لحضور المؤتمر الثاني لوكالة الطاقة المتجددة  IRENA.

- فى 14/5/2010 زيارة وزير الصحة الليبيري لمصر للمشاركة في الإجتماع الثالث لوزراء صحة حركة عدم الإنحياز.


العلاقات الثقافية

فى إطار تعميق الوعى الدينى لأبناء ليبيريا من المسلمين ( 20% من إجمالى السكان ) قدمت مصر المساعدة للمؤسسات التعليمية و الإسلامية و البرامج التليفزيونية الدينية للمسلمين هناك.


الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى