أخر الأخبار

×

أخر الأخبار

28 يونيو 2022 10:54 م

العلاقات الثنائية مع الدول الإفريقية

العلاقات المصرية الانجولية

الأربعاء، 14 نوفمبر 2012 12:00 ص

سميت أنجولا بهذا الاسم من كلمة نجولا، وهو اسم الملك (نجولا كيلوانج) الذي كان في السلطة عند قدوم البرتغاليين خلال القرون الأولى، وتعد ثاني أكبر منتج للنفط ومصدر الألماس في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

الموقع:
تقع جمهورية أنجولا في الغرب من الساحل الإفريقي، ويحدُّها من الشمال والشمال الشرقي جمهورية الكونغو الديمقراطية (زائير سابقًا)، وتحدها زامبيا من الشرق، ومن الجنوب تحدها ناميبيا، ومن الغرب المحيط الأطلسي.

 المساحة

1.247 مليون ك م2  

العاصمة

 لواندا

العملة الرسمية

 الكوانزا

اللغة الرسمية

 البرتغالية هي اللغة الرسمية للبلاد إلى جانب لهجات محلية عديدة

  تتميز العلاقات السياسية التاريخية بين البلدين بالثبات والاستقرار؛ حيث لم تشهد أية توترات في أي من مراحلها المختلفة منذ استقلال أنجولا أو إبان الحرب الأهلية التي امتدت من عام 1975 حتى عام 2002، ويرجع تاريخ هذه العلاقات إلى عام 1965؛ حيث تم فتح أول مكتب إقليمي لحزب الحركة الشعبية لتحرير أنجولا  ( MPLA )بالقاهرة برئاسة السيد باولو جورج، وزير الخارجية الأسبق، وذلك لدعم حركات التحرر الأنجولية ضد الاستعمار البرتغالي، وقد عبّر الرئيس الأنجولي دوس سانتوش في أكثر من مناسبة عن شكره العميق لما قدمته مصر لدعم بلاده خلال فترة الاستعمار البرتغالي، وكذلك خلال فترة الحرب الأهلية الأنجولية التي استمرت لأكثر من 27 عاماً .

العلاقات السياسية

أبرز وقائع العلاقات بين القاهرة  ولواندا

- فى 29/3/2022 قام تيتي أنطونيو وزير الخارجية الانجولى بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسي.
أعرب تيتي أنطونيو عن تشرفه بلقاء الرئيس السيسي، ناقلاً إليه رسالة خطية من الرئيس الأنجولير" جواو لورنسو"، أكد فيها تطلع بلاده لتطوير مسار العلاقات الثنائية ودفع أطر التعاون المشترك بين البلدين الشقيقين على شتى الأصعدة رسمياً وشعبياً، خصوصاً في المجالين الاقتصادي والتجاري، فضلاً عن الإشادة بالدور الفاعل للرئيس في معالجة القضايا الإفريقية، لا سيما في إطار جهود دفع عجلة التنمية بالقارة وصون السلم والأمن بها، مع تأكيد تطلع أنجولا للعمل مع مصر لمواجهة التحديات العديدة التي تواجهها القارة، والتي تتطلب تضافر الجهود الإفريقية لمواجهتها من خلال تفعيل آليات العمل الإفريقي المشترك، خصوصاً على صعيد الاتحاد الإفريقي.
كما قام وزير الخارجية أنجولا في ختام هذه المناسبة بزيارة إلى مركز القاهرة الدولي لتسوية النزاعات وحفظ وبناء السلام وذلك للتعرف على مجالات عمله المختلفة، حيث رحب السفير أحمد عبد اللطيف، مدير عام المركز، بالسيد تيتي انطونيو واستعرض برامج وأنشطة المركز والتي تهدف إلى بناء قدرات الكوادر الإفريقية في مجالات السلم والأمن كتجسيد لالتزام مصر الراسخ نحو تعزيز منظومة السلم والأمن وتسوية النزاعات في القارة الإفريقية، كما تناول الدور الذي يقوم به منتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامين، الذي يتولى المركز مهام السكرتارية التنفيذية له، والشراكة الهامة بين المنتدى وبينالي لواندا لثقافة السلام في إفريقيا الذي اطلقته انجولا عام ٢٠١٩، كمنصتين إفريقيتين تعملان على دعم السلام والتنمية في القارة. 
شهد اللقاء تبادل الرؤى بشأن عدد من الملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، وكذلك سبل تضافر الجهود بين البلدين لمكافحة ظاهرة الإرهاب والفكر المتطرف في القارة الأفريقية، خاصةً من خلال تعزيز التعاون الأمني بين الأجهزة المعنية بالبلدين، وبالتنسيق مع الجهود القارية ذات الصلة، وذلك لمواجهة تلك الآفة العابرة للحدود.  

- فى 5/2/2022 التقى وزير الخارجية ‫سامح شكري مع وزير الخارجية الأنجولي ‫تيتي أنطونيو‬ على هامش قمة الاتحاد الإفريقي باثيوبيا، بحثا الجانبان عدد من ملفات التعاون الثنائي والقضايا محل الاهتمام المشترك.‬‬

- في 16/12/2021
التقى حسن عبد الشافي أحمد، رئيس هيئة الرقابة الإدارية Francisco Manuel  وزير العدل وحقوق الإنسان بدولة أنجولا، على هامش اجتماعات مؤتمر الدول الأطراف باتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد بشرم الشيخ، وتناول اللقاء بحث سبل التعاون المستقبلي بين الجانبين في المسائل ذات الاهتمام المشترك وموضوعات منع ومكافحة الفساد والتوعية بمخاطره، وتبادل الخبراء والخبرات بين الجانبين والاهتمام بالتدريب في المجالات المرتبطة.

- في 29/1/2020  قام المستشار سعيد مرعي، رئيس المحكمة الدستورية العليا، والمستشار عادل عمر شريف، نائب رئيس المحكمة الدستورية العليا، بزيارة أنجولا للمشاركة في أعمال الدورة الثانية عشر للمكتب التنفيذي لمؤتمر الهيئات القضائية الدستورية الإفريقية -  مؤتمر الهيئات القضائية الدستورية الإفريقية أحد آليات الاتحاد الإفريقي لتعزيز التعاون بين بلدان القارة في المجال الدستوري، وقد خُصص هذا الاجتماع لمتابعة تنفيذ مقررات الدورة الخامسة للجمعية العامة للمؤتمر، التي عقدت في لواندا منتصف عام 2019 وكذلك للإعداد لعقد الدورة السادسة بالمغرب في ٢٠٢١، وكذلك تمت مناقشة بعض المسائل الإجرائية وإقرار برنامج وميزانية المنظمة .

- في 11/11/2019  بعث الرئيس عبد الفتاح السيسي ببرقية تهنئة إلى الرئيس جواو مانويل لورينسو، رئيس جمهورية أنجولا، بمناسبة الاحتفال بيوم الاستقلال.

في 9/10/2019 بحث مساعد وزير الخارجية السفير حاتم تاج الدين مع سفير أنجولا الجديد لدى مصر نيلسون مانويل كوزمي، سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين مصر وأنجولا وتوسيع آفاق التعاون في مختلف المجالات .

  - في 28/1/2018  استقبل الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس أنجولا "خواوو لوريسنو"، بمقر إقامته بأديس أبابا؛ حيث وجه الرئيس السيسي التهنئة للرئيس "لوريسنو" لانتخابه رئيساً لأنجولا، متمنياً أن تشهد أنجولا خلال فترة رئاسته كل تقدم وازدهار، كما أكد الرئيس اهتمام مصر بتطوير العلاقات الثنائية مع أنجولا في كافة المجالات، وخاصةً زيادة التبادل التجاري، واستكشاف فرص الاستثمار المتبادلة، بما يحقق المصالح المشتركة، كما أكد السيد الرئيس حرص مصر على مواصلة التعاون مع أنجولا في مجال بناء القدرات، من خلال برامج التدريب التي تقدمها الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية في مختلف المجالات، وأعرب الرئيس الأنجولي خلال اللقاء عن اعتزاز بلاده بما يربطها بمصر من علاقات وطيدة؛ مؤكداً تطلعه إلى العمل مع الرئيس السيسي، خلال الفترة القادمة، من أجل الارتقاء بالتعاون بين البلدين، وتطويره في المجالات المختلفة، ومن جانبه استعرض رئيس أنجولا الجهود التي تقوم بها بلاده من أجل تطوير البنية التحتية عقب سنوات الحرب الأهلية التي مرت بها؛ مشيراً إلى تطلعه للاستفادة من خبرة مصر في هذا المجال، وقد أبدى الرئيس استعداد مصر التام للتعاون مع أنجولا في هذا الخصوص، وتقديم ما لديها من خبرات، كما شهد اللقاء تباحثاً حول سبل تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في مختلف المجالات، بما في ذلك مكافحة الإرهاب.

في 17/9/2017 أرسل الرئيس عبد الفتاح السيسي خطاب تهنئة إلى جواوو لورينز، رئيس جمهورية أنجولا المنتخب، أعرب فيه عن ترحيب مصر بعقد العملية الانتخابية في أنجولا والتي اتسمت بالديمقراطية والسلمية، وشارك فيها نسبة كبيرة من أبناء الشعب الأنجولي، كما أعرب الرئيس السيسي عن خالص تمنياته بالتوفيق للرئيس الأنجولي المنتخب في أداء مهام منصبه الجديد والعمل علي تحقيق آمال الشعب الأنجولي الشقيق، وأكد على اهتمام مصر بتطوير علاقاتها الثنائية التاريخية بين البلدين، والتنسيق في كافة الموضوعات الدولية والإقليمية، خاصة في إطار الاتحاد الإفريقي، كما تضمن الخطاب توجيه دعوة من الرئيس السيسي إلى الرئيس الأنجولي لزيارة مصر في أقرب فرصة لدعم العلاقات الثنائية بين البلدين والتنسيق في كافة الموضوعات الدولية والإقليمية، خاصة في إطار الاتحاد الإفريقي.

في 25/2/2017  قام جورجيس تشيكوتي، وزير خارجية أنجولا، بزيارة مصر؛ للمشاركة في الاجتماعات رفيعة المستوى حول قضايا منطقة البحيرات العظمى، واستقبله خلالها سامح شكري، وزير الخارجية، وبحث الجانبان سبل تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين في كافة المجالات .

  -في 8/6/2014  شاركت أنجولا في مراسم تنصيب الرئيس السيسي رئيساً لمصر بوفد رفيع المستوى ترأسه جيرجيوس شيكولتي، وزير خارجية أنجولا، حيث اجتمع معه نبيل فهمي، وزير الخارجية، وتناول اللقاء استئناف مصر أنشطتها داخل الاتحاد الإفريقي، كما بحث الجانبان سبل دعم التعاون الإقليمي حول القضايا الإفريقية، خاصة فيما يتعلق بسبل تحقيق التنمية في القارة الإفريقية، وشهدت المناقشات اتفاقاً في الرؤى حول إيلاء الأهمية اللازمة لقضية التنمية في القارة الإفريقية وحل المنازعات بالطرق السلمية للتفرغ لعملية التنمية، كما تم بحث أهمية الإسراع بعقد اجتماع اللجنة المشتركة لتفعيل التعاون الثنائي بين البلدين في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية، فضلاً عن سبل الاستعانة بالخبرات المصرية في مجالات البنية التحتية والاستفادة من دور القطاع الخاص في هذا الشأن .

العلاقات الاقتصادية

خفّضت مصر وارداتها من أنجولا بنحو 78.11 مليون دولار لتسجل 0.022 مليون دولار خلال 2018، مقابل 78.132 مليون دولار خلال 2017، كما انخفضت الصادرات المصرية إلى أنجولا لتسجل 19.9 مليون دولار خلال 2018، مقابل 25.6 مليون دولار خلال 2017- وفق تقرير صادر عن إدارة الدول والمنظمات الإفريقية ووحدة الكوميسا بجهاز التمثيل التجاري.

فيما يلي أبرز محطات العلاقات الاقتصادية :

  في 1/7/2020  استقبل الفريق عبد المنعم التراس، رئيس الهيئة العربية للتصنيع، "نيلسون مانويل  كوزمي"، سفير جمهورية أنجولا بالقاهرة، في إطار تعزيز التعاون المصري - الإفريقي حيث تم خلال اللقاء استعراض أوجه التعاون بين الجانبين في مجال الصناعات المختلفة والاستفادة من الإمكانيات المتطورة بالهيئة العربية للتصنيع لتلبية احتياجات المشروعات التنموية بجمهورية أنجولا الشقيقة، وعقب تفقده معرض منتجات الهيئة العربية للتصنيع ومعهد التدريب التابع للهيئة، أكد "نيلسون كوزمي" حرص بلاده علي تعزيز علاقات الشراكة والتعاون مع مصر باعتبارها دولة رائدة بالقارة الإفريقية؛ مشيدًا بالنهضة التنموية التي تشهدها مصر وخطواتها غير المسبوقة للتحول الرقمي، كما أثني علي مُبادرة الرئيس السيسي لدعم الشراكة المصرية - الإفريقية في كافة المجالات التنموية،
وأشاد "كوزمي" بالدور الإيجابي للهيئة العربية للتصنيع وبصماتها البراقة في العديد من المشروعات التنموية والإستراتيجية المهمة بالقارة الإفريقية؛ مشيرا إلي تطلع بلاده لمشاركة "العربية للتصنيع" في مشروعات التنمية بأنجولا ومجالات الصناعة المختلفة، ومنها الصحة، الصناعات الطبية، كبائن التعقيم الوقائية، الاتصالات، الإلكترونيات، التحول الرقمي، الطاقة المتجددة، محطات تنقية مياه الشرب والصرف الصحي، اللمبات الليد، مجالات ترشيد المياه والطاقة وغيرها من مجالات التنمية بالإضافة إلي تدريب الكوادر البشرية بوحدات ومراكز التدريب بالهيئة العربية للتصنيع، وأكد "نيلسون كوزمي" على أنه سيحث المؤسسات الخاصة والمجتمع المدني علي تقديم الحوافز للمستثمرين للمشاركة بقوة مع "العربية للتصنيع" باعتبارها خطوة مهمة في طريق التعاون البناء بين دول القارة .

-في 23/11/2019  على هامش "منتدى الاستثمار في إفريقيا 2019 بالعاصمة الإدارية الجديدة" وقعت د. سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، وبيدرو لويش دا فونسيكا، وزير الاقتصاد والتخطيط الأنجولي، مذكرة تفاهم للتعاون الاقتصادي والاستثماري بين البلدين، حيث تهدف المذكرة إلى تعزيز وتعميق الروابط الاستثمارية والتجارية بين البلدين في مجالات الزراعة، السياحة، الصناعة ،البنية الأساسية، التعدين، التشييد والبناء، الصحة، وتنص مذكرة التفاهم على تقديم كافة الوزارات والهيئات في البلدين التسهيلات الضرورية لزيادة التعاون، وتقديم المنح الدراسية والتدريبية والمهنية المرتبطة بتنشيط اقتصاد الدولتين، بالإضافة إلى تبادل الخبراء والباحثين والفنيين لتقديم خدماتهم الاستشارية فيما يخص المشروعات المرتبطة بمذكرة التفاهم، وتشجيع تبادل بعثات الأعمال والزيارات بغرض الاطلاع على تجارب وخبرات كل طرف في مجال تشجيع الاستثمار، هذا بالإضافة إلى تبادل الخبرات والمعرفة الفنية فيما يتعلق بالفرص الاستثمارية وترويج الاستثمار وخدمات المستثمرين وإعداد الدراسات القطاعية .


-
 في 13/12/2018  أعلن عمرو نصار، وزير التجارة والصناعة، تشكيل فريق عمل مصري - أنجولي لتحديد مجالات التعاون المشترك ذات الأولوية بين مصر وأنجولا، والبدء في تنفيذ عدد من مشروعات التعاون الاقتصادي التجاري والصناعي والاستثماري بين البلدين في أسرع وقت ممكن، وقد جاء ذلك خلال لقاء الوزير مع جوفر قان، وزير التجارة الأنجولي، وقد بحثا خلاله أهمية بدء مرحلة جديدة من التعاون المشترك في المجالين التجاري والصناعي. وقد جاء اللقاء، الذي حضره أنطونيو داكوستا فرناندز، سفير أنجولا بالقاهرة، على هامش المؤتمر السابع لوزراء التجارة الأفارقة الذي استضافته مصر، وأشار نصار إلى حرص وزارته على دعم منظومة التنمية الصناعية بالدول الإفريقية من خلال بدء تنفيذ مشروعات صناعية بالدول الإفريقية في مجال التجميع وصولاً إلى التوطين الكامل للصناعة، وذلك بالتعاون مع القطاع الخاص في مصر والدول الإفريقية، من جانبه قال وزير التجارة الأنجولي إن بلاده حريصة على تعزيز التعاون الاقتصادي المشترك مع مصر؛ مؤكدا ضرورة استغلال العلاقات السياسية المتميزة بين البلدين، وترجمتها إلى مشروعات تجارية وصناعية واستثمارية ملموسة تخدم الاقتصادين المصري والأنجولي على حد سواء، وأشار إلى إمكانية إنشاء مشروعات مصرية - أنجولية مشتركة في مجال المراكز اللوجستية، وهو ما يسهم في تعزيز حركة التجارة البينية بين مصر وعدد كبير من دول غرب أفريقيا، مؤكدا علي  أهمية العمل على التوصل إلى اتفاق تجاري ثنائي بين مصر وأنجولا علي تنمية التجارة البينية بين البلدين، وأضاف أن تكاتف كافة الدول الإفريقية ضروري لإحداث طفرة صناعية تحافظ على الموارد الإفريقية، وتسهم في التحول من تصدير المواد الخام إلى تصدير السلع تامة الصنع، وهو ما سيسهم في تحقيق معدلات نمو مرتفعة لكافة الاقتصادات الإفريقية، وأضاف أن أنجولا شاركت بمعرض التجارة الإفريقي بـ 24 عارضا، و60 رجل أعمال، مشيرا إلى أن مشاركة أنجولا المتميزة بالمعرض ومؤتمر وزراء التجارة الأفارقة تمثل بداية مرحلة جديدة من العلاقات الاقتصادية المتميزة بين مصر وأنجولا .


- في 8/12/2018 في إطار جهود السفارة المصرية في أنجولا لدفع التبادل التجاري وخلق فرص استثمارية بين مصر وأنجولا، وشاركت سفارة مصر في لواندا في فاعليات منتدى أقيم حول مشاركة أنجولا في المعرض التجاري الإفريقي، الذي عقد بالقاهرة، لأول مرة في تاريخ القارة السمراء، خلال الفترة 10 – 14 ديسمبر؛ حيث شارك في المنتدى وزير التجارة، ووزير التواصل الاجتماعي الأنجولي، ورئيس مجلس الصادرات وتدريب الشركات الأنجولية، بالإضافة إلي أكثر من ممثلي 60 شركة من كبريات الشركات الأنجولية، وأوضح خالد عبد الرحمن، سفير مصر في أنجولا، في عرض تقديمي عن أهداف هذا المعرض، المتمثلة في أن مصر، في إطار رئاستها للاتحاد الأفريقي في 2019 وتحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، تضع كافة إمكانياتها وقدراتها لتشجيع التكامل الإفريقي، ودفع حركة التجارة وتعزيز الفرص الاستثمارية بين مصر وكافة الدول الإفريقية بما فيها أنجولا التي تتمتع بثروات وإمكانات هائلة في مقدمتها (الألماس/ النفط/ الخشب/ الأراضي الزراعية الخصبة/ الشواطئ الساحلية لأكثر من 1600كم)

وأضاف أن سفارة مصر حرصت منذ بداية العام الجاري علي التواصل مع كبار المسئولين الأنجوليين والقيادات السياسية؛ لتشجيع مشاركة أنجولا والقطاعين العام والخاص في فاعليات المعرض الإفريقي التجاري الأول الذي يقام تحت رعاية الرئيس، وتنظمه وزارة التجارة والصناعة المصرية بالتنسيق مع وزارة الخارجية وسفاراتنا في دول إفريقيا، وأضاف أن المعرض يمثل فرصة غير مسبوقة لتعرف الشركات الإفريقية علي الإمكانيات وأنشطة الشركات المصرية، ولا سيما النظر في إقامة مشروعات علي المستوى الصغير والمتوسط من خلال شراكة joint venture ما بين شركات مصرية وأنجولية، وهو الأمر الذى رحب به وأثني عليه وزير التجارة الأنجولي Joffre van Dunem ، مؤكدًا وجود الرغبة والتوجيه من الرئيس الأنجولي لدفع الاستثمارات في أنجولا وبخاصة مع الدول الإفريقية الشقيقة

-  في 15/8/2018  قام السيد Joao Baptista Borges ، وزير الطاقة والمياه الأنجولي، والوفد المرافق له بزيارة مصر، واستقبله خلالها د. محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، حيث بحث الجانبان سبل دعم وتعزيز التعاون بين البلدين في مجال الكهرباء والطاقة المتجددة، كما تم توقيع مذكرة تفاهم للتعاون الثنائي بين الجانبين في مجال الكهرباء والطاقة المتجددة، وتضمنت المذكرة عددًا من المجالات من بينها تقديم الجانب المصري المساعدات الفنية لإقامة محطات طاقة شمسية بتكنولوجيا الخلايا الفوتوفلطية للقرى النائية المتصلة بالشبكة وغير المتصلة ونظام الهجين (شمسي – ديزل)؛ لزيادة الإمداد بالكهرباء بأنجولا وتبادل الخبرات وتقديم الدعم في مجالات (إنتاج – نقل - توزيع) الكهرباء والطاقة المتجددة، وإعداد دراسات جدوى لمشروعات الطاقة الكهربائية وخاصة مشروعات الطاقة المتجددة، وتشمل المذكرة أيضاً تنظيم برامج إدارية وفنية ودورات تدريبية خاصة في مجالات تقليل الفقد وترشيد الطاقة وكفاءتها ودعم جهاز مرفق تنظيم الكهرباء الأنجولي وهيكلة أسعار تعريفة الكهرباء واتفاقيات شراء الطاقة والعدادات مسبقة الدفع والشبكات الذكية وتخطيط وتصميم وتنفيذ المشروعات في مجالات إنتاج الكهرباء من الطاقة (التقليدية – المتجددة)، ونقل وتوزيع الكهرباء، وتشغيل وصيانة المحطات وشبكات النقل، وكذلك نماذج وآليات مشاركة القطاع الخاص لمشروعات الطاقة المتجددة بالإضافة إلى تشجيع القطاع الخاص (المصري والأنجولي) للاستثمار في مجال التصنيع المحلي للمعدات والأجهزة عالية الكفاءة، وكذا تنفيذ المشروعات الكهربائية.

يوجد العديد من السلع والمنتجات المصرية الغذائية (مأكولات ومشروبات) بالسوق الأنجولية، ويتم استيرادها من خلال التجار اللبنانيين الموجودين في أنجولا أو مباشرة من خلال بعض الشركات المصرية التي تحاول النفاذ إلى السوق الأنجولية الواعدة.

في 26/11/2010  تم التوقيع بالأحرف الأولى على أول اتفاق للخدمات الجوية بين مصر وأنجولا، وكذلك تم التوقيع علي مذكرة للتفاهم بين هيئة الطيران المدني المصري وهيئة الطيران المدني الأنجولي

- شاركت خمس شركات مصرية لأول مرة بمعرض لواندا الدولي يوليو 2009؛ حيث عرضت هذه الشركات نماذج لبعض منتجاتها، وكان أهمها شركة قنا للأسمنت وموبيليات القصر وأخرى للتجهيزات البلاستيكية للعقارات .

العلاقات الثقافية

فى 10/12/2021 شارك السفير أحمد عبد اللطيف، مدير عام مركز القاهرة الدولي لتسوية النزاعات وحفظ وبناء السلام، في أعمال النسخة الثانية لبينالي لواندا - المنتدى الأفريقي لثقافة السلام، والذي تستضيفه حكومة أنجولا بالتعاون مع منظمة اليونسكو والاتحاد الإفريقي، كما حضر السفير محمد صفوت، سفير مصر لدى أنجولا، وشهدت الجلسة الافتتاحية للبينالي كلمات لرئيس أنجولا وعدد من الرؤساء الأفارقة، وقد تناول مدير عام مركز القاهرة الدولي في كلمته خلال اليوم الأول من الاجتماع دور مصر الداعي للسلام؛ انطلاقًا من تراثها الممتد عبر التاريخ، والذي امتزجت فيه الحضارات والأديان كما تطرق إلى منتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامين والذي تطرق إلى دور الفنون والثقافة والتراث في دعم جهود السلم في القارة الإفريقية خلال نسخته الثانية في شهر مارس الماضي، بمناسبة احتفال الاتحاد الإفريقي بعام الفنون والثقافة والتراث. وأكد مدير عام مركز القاهرة كذلك على أهمية نهج منع النزاعات ومعالجة جذورها باعتبار ذلك ركيزة أساسية لثقافة السلام في إفريقيا، بالإضافة إلى أولوية مكافحة الإرهاب ومنع التطرف المؤدي إليه، كما استقبلت وزيرة الشئون الاجتماعية والمسؤولة عن قطاع الثقافة في أنجولا السفير أحمد عبد اللطيف على هامش البينالي؛ حيث أشادت بالعلاقات المتميزة بين البلدين وعبرت عن سعادتها بمشاركة مصر في البينالي وتطلعها إلى تعزيز العلاقات الثنائية على الصعيد الثقافي بين بينالي لواندا ومنتدى أسوان.

في 31/10/2017 افتتح السفير خالد حسن، سفير مصر في أنجولا، أسبوع الفيلم المصري في لواندا، وذلك بحضور عدد كبير من الدبلوماسيين والجالية المصرية بأنجولا، وأبرزت مجلة LUX الأنجولية حفل افتتاح أسبوع الفيلم المصري الذى نظمته السفارة المصرية في لواندا، بالتنسيق مع وزارتي الثقافة في مصر وأنجولا، والمركز الثقافي البرازيلي في لواندا، ونشرت ترجمة لما نُشر في أسبوع الفيلم المصري باللغة البرتغالية، تضمنت فاعليات افتتاح حفل استقبال على شرف وكيلة وزارة الثقافة الأنجولية، وكل السفراء المعتمدين في أنجولا، إضافة إلى الجالية المصرية وأعضاء السفارة في أنجولا، وبحضور داليا الجوهري قرينة السفير المصري في أنجولا، التي ارتدت زيا فرعونيا من تصميمها، كما تضمن أسبوع الفيلم المصري التعريف بتاريخ السينما المصرية، ومساهمتها في دعم "القوة الناعمة والتواصل الثقافي بين الشعوب الإفريقية"، وذلك في إطار توجيهات الدولة لدعم العلاقات الثنائية بين مصر وكل دول القارة، وقد حضر الحفل وكيل وزارة الثقافة الأنجولي جواو كريستيانو، وعدد كبير من أعضاء السلك الدبلوماسي العربي والأجنبي المعتمدين لدى أنجولا، ومنهم سفير فلسطين نجاح عبد الرحمن، وسفيرة المغرب سعاد العالاوي، فضلاً عن رموز الجالية المصرية في أنجولا .

- شاركت فرقة الفنون الشعبية الأنجولية في مهرجان الفن الشعبي الذي نظمه القطاع الإفريقي بالوزارة بالتعاون مع وزارة الثقافة المصرية "مايو 2009" بمناسبة الاحتفال بيوم إفريقيا في 25 مايو من كل عام .

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى