27 نوفمبر 2021 10:41 ص

العلاقات الاقتصادية

الثلاثاء، 15 يناير 2019 11:49 ص

- فى 16/10/2021 قام د. محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة والوفد المرافق له بزيارة لقبرص، لبحث أوجه التعاون المشترك فيما يخص الربط الكهربائي بين شبكات نقل الكهرباء فى مصر وقبرص وكذا توقيع مذكرة تفاهم بين كل من وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة بمصر ووزارة الطاقة والتجارة والصناعة بقبرص، ودراسة إنشاء مشروع الربط الكهربائي بين مصر وقبرص يوفر ربط مباشر لتبادل الكهرباء بين البلدين، حيث يهدف المشروع إلى:
· إنشاء شبكة ربط قوية بين مصر وقبرص لتحسين أمن الأمداد بالطاقة.
· تحفيز التعاون الاقليمي والرخاء.
· إنشاء خطوط لنقل كميات ضخمة من الطاقة الكهربائية المولدة من الطاقة المتجددة.
· تعزيز المزيد من التطوير وزيادة مشاركة الكهرباء المولدة من مصادر الطاقة المتجددة.
· اعتبار المشروع أحد مشروعات البنية التحتية التي لها منافع عامة مشتركة.
يمثل المشروع جزء مهم من العلاقات والتعاون الاستراتيجي الحالي بين الطرفين والذي يُعجل من تطوير ممر الطاقة من خلال زيادة إمدادات الطاقة الكهربائية لكل من مصر وقبرص مع تحقيق التوازن في الطلب على الطاقة، وتحفيزاً للاستجابة للتحديات الخاصة بتغيير المناخ واعتبار المشروع خطوة مهمة للأمام لتحقيق التوافق المطلوب لدعم تكامل الطاقة المتجددة في شبكات الطاقة للدولتين.
 
التبادل التجاري بين مصر وقبرص:

- فى 4/9/2021 كشفت بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة و الإحصاء عن ارتفاع قيمة التبادل التجاري بين مصر وقبرص خلال عام 2020 لتسجل 164.8 مليون دولار مقابل 93 مليون دولار خلال عام 2019 بنسبة ارتفاع قدرها 77.2 %.

- سجلت قيمة الصادرات المصرية لقبرص 153.9 مليون دولار خلال عام 2020 مقابل 47.8 مليون دولار عام 2019 بنسبة ارتفاع قدرها 222%، بينما بلغت قيمة الوارادات المصرية من قبرص 10.9 مليون دولار خلال عام 2020 مقابل 45.2 مليون دولار عام 2019 بنسبة انخفاض قدرها 75.9%.

- أشار الإحصاء إلى ارتفاع قيمة الاستثمارات القبرصية في مصر خلال النصف الأول من العام المالي 2020 / 2021 مسجلة 57.5 مليون دولار مقابل 9.2 مليون دولار خلال نفس القترة من عام 2019/ 2020 بنسبة ارتفاع قدرها 525%. وبلغت قيمة تحويلات المصريين العاملين بقبرص 16.1 مليون دولار خلال العام المالي 2018 / 2019 مقابل 12.7 مليون دولار خلال العام المالي 2017 /2018 بنسبة ارتفاع قدرها 27.7 %.

- سجلت قيمة تحويلات العاملين القبرصيين بمصر 2.9 مليون دولار خلال العام المالي 2018 / 2019 مقابل 1.4 مليون دولار خلال العام المالي 2017 /2018 بنسبة ارتفاع قدرها 108.2%.


حقل أفروديت القبرصى للغاز (Aphrodite gas field)‏


- هو حقل في شرق البحر الأبيض المتوسط يوجد جنوب جزيرة قبرص وبه الغاز الطبيعي. تسمى منطقة الاستكشاف بحفر آبار "القطاع 12 " من "المنطقة الاقتصادية الخاصة" لقبرص
- يقع حقل أفروديت للغاز نحو 34 كيلومتر غربا من حقل ليفياثان للغاز الغسرائيلي؛ ويحتوي القطاع 12 على ما يقدر بين 6 و3 - 6 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي (أي ما يعادل 100 مليار إلى 170 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي).
- حصلت الشركة الأمريكية "نوبل إنرجي" على عقد حق استكشاف القطاع 12 في أكتوبر 2008.
- تعاقدت نوبل انرجي في أغسطس 2011 مع الحكومة القبرصية على مشاركتها في استغلال الإنتاج وتطوير الوضع الاقتصادي للقطاع وطبقا لإعلان من مصادر قبرصية ان شركة نوبل قد بدأت في أواسط سبتمبر حفر آبار استكشافية في القطاع 12 مصحوبة باعتراضات من الحكومة التركية
- قبرص قد اتفقت مع مصر على تخطيط الحدود البحرية بينهما في عام 2003، كما اتفقت مع لبنان في هذا الشأن في عام 2007. واتفقت قبرص مع إسرائيل على الحدود البحرية بينهما في عام 2010 ولكن تركيا لم تعترف بالاتفا قات على الحدود بين قبرص وجيرانها، وهددت تركيا بتحريك قواتها البحرية في حالة بدء قبرص الحفر في القطاع 12
- يؤيد قبرص فيما تقوم به من عمليات حفر آبار الولايات المتحدة الأمريكية، والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة؛ وفي 19 سبتمبر 2011 بدأ الحفر في القطاع 12 من دون حدوث أعمال عنف وينطبق تطوير واستغلال موارد الغاز والنفط في المنطقة الاقتصادية الحصرية Exclusive Economic Zone لقبرص مع اتفاقية الأمم المتحدة الخاصة بقانون البحار (UNCLOS) والتي وافقت عليها قبرص في عام 1988 ،كما أعلنت المملكة المتحدة عن حقها في استغلال المنطقة حيث أن لها قاعدتين تابعتين لها في قبرص - احتفظت بهما بعد استقلال قبرص. وتتضمن معادة استقلال جمهورية قبرص (طبقا للمرفقة 1 من المعادة، القسم الثالث) تنفي انتماء تلك المنطقتين المحيطتان بالقاعدتين إلى قبرص
- يعتبر الشعب القبرصي أن حقل افروديت للغاز سوف يدعم الاقتصاد القبرصي ويخفض من معدل البطالة المتزايدة فيها . وطبقا لتقديرات شركة "نوبل إنرجي" يوجد احطياطي من النفط أكيد في الحقل بمقدار 7 و3 مليار برميل من النفط
- يحوي الحقل نحو 7 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي - أو ما بين 5 إلى 8 تريليون قدم مكعب من الغاز 

- فى 5/8/2020 بحث م. طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، عبر الفيديو كونفرانس، مع ناتاسا بيليدس وزيرة الطاقة القبرصية، تعزيز علاقات الشراكة بين البلدين في مجال البترول والغاز الطبيعي، وآليات التعاون الجاري في هذا الصدد تحت مظلة منتدى غاز شرق المتوسط ، وفي ضوء علاقات الصداقة والروابط القوية التي تجمع بين البلدين على المستويين السياسي والاقتصادي، بدعم من الرئيس عبدالفتاح السيسي ونظيره القبرصي نيكوس أناستاسياديس.
استعرضا الوزيران الإجراءات الخاصة بتحويل منتدى غاز شرق المتوسط إلى مستوى منظمة دولية حكومية تسهم في تحقيق الاستفادة الكاملة لدولها الأعضاء من موارد الغاز التي تزخر بها منطقة شرق المتوسط لجني المنافع المشتركة وتحقيق رفاهية الشعوب، وفق .

بحثا الوزيران نتائج عمل اللجنة الاستشارية ومجموعة العمل رفيعة المستوى لدول المنتدى التي شهدت زخما كبيرا خلال الأشهر الأخيرة للانتهاء من التكليفات والمهام الموكلة إليها بالرغم من الظروف العالمية غير المسبوقة وتحديات جائحة فيروس كورونا.

ناقش الوزيران موقف الإعداد لإقامة خط أنابيب بحري مباشر بين البلدين والذي تم توقيع اتفاق حكومي بشأنه لنقل الغاز الطبيعي من حقل أفروديت القبرصي وإعادة تصديره عبر مصر، حيث أكدا على استمرار التنسيق الجاري بين المسئولين في البلدين في هذا الشأن ومتابعة انتهاء الإجراءات الخاصة بالجانب القبرصي من أجل البدء في التنفيذ.

 
- فى 10/10/2018 التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي مع نيكوس أنستاسيادس رئيس قبرص، وذلك خلال زيارته لجزيرة كريت في اليونان للمشاركة في فعاليات القمة الثلاثية بين مصر وقبرص واليونان. بحثت القمة سبل تعزيز العلاقات بين الدول الثلاث في كافة المجالات والبحث عن آفاق جديدة للتعاون المشترك بينها. شهد الزعماء الثلاثة عقب الاجتماعات مراسم توقيع عددا من اتفاقيات ومذكرات التفاهم المشتركة عقب المباحثات، شملت الاتفاقيات:

• توقيع مذكرة للتعاون الجمركي الفني.
• توقيع اتفاقية تعاون بين مصر وقبرص واليونان في مجال التعليم بحضور وزراء خارجية الدول الثلاث.
• توقيع مذكرة تفاهم في مجال المشروعات الصغيرة، بحضور د. عمرو نصار وزير التجارة والصناعة ووزير الطاقة القبرصي ووزير الخارجية اليوناني.
• توقيع مذكرة تعاون بين مصر وقبرص واليونان فى مجال الاستثمار بحضور د. سحر نصر.

- فى 20/11/2017 شهد الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظيره القبرصي نيكوس أناستاسيادس توقيع عددًا من مذكرات التفاهم بين البلدين في مجالات الدواء والاتصالات والتعاون الشرطي وذلك على هامش زيارة الرئيس للعاصمة القبرصية نيقوسيا. وقع سامح شكري وزير الخارجية مذكرة تفاهم مع الجانب القبرصي في مجال الصحة. كما تم توقيع مذكرة تعاون مشترك في مجال التعاون الأمني. وقع د. ياسر القاضي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مذكرة تفاهم مشترك  مع الجانب القبرصي في مجال الأعمال والاتصالات.

- ولم تقم مصر بتصدير مواد بترولية خلال الفترة من "يناير - يوليو 2017" في حين أن الصادرات السلعية حققت طفرة كبيرة لتبلغ قيمتها 22.5 مليون يورو، مقابل 12 مليون يورو فقط في الفترة ذاتها من عام 2016 بزيادة نسبتها 88%.

- وأدى التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين إلى ظهور منتجات جديدة على قائمة الصادرات المصرية لقبرص تشمل (هياكل وأجزاء المراكب وسفن الكروز والرحلات)، حيث يتم تصنيع هذه الهياكل في ورش في مدينة دمياط، بالإضافة إلى منتجات أخرى جديدة مثل أجزاء للمباني الجاهزة ومستلزمات طبية.

- وتضاعفت الصادرات المصرية من الخضروات والفاكهة سواء الطازجة أو المعلبة والمحفوظة نتيجة للجهود الترويجية لمكتب التمثيل التجاري، والذي ركز على هذا القطاع التصديري المهم في مصر، وبالتعاون مع الشركات المصرية المصدرة على مدار العام.

- وارتفع حجم الصادرات المصرية من لفائف الحديد والصلب والكابلات نظرًا لتعافي قطاع المقاولات القبرصي، الذي يتسم بالديناميكية والخبرات العريضة ونشاطه داخليًا وإقليميًا، حيث بدأت هذه الشركات في معاودة نشاطها في أعقاب الأزمة الاقتصادية الحادة التي شهدتها قبرص عام 2013، ومن ثم زيادة الطلب على مواد البناء المرشحة للزيادة بنسبة جيدة خلال السنوات القادمة.

- وبالنسبة للواردات السلعية من قبرص ( بدون البترول)، فقد انخفضت واردات مصر من قبرص بشكل ملحوظ خلال الـ7 أشهر من العام الجاري لتبلغ قيمتها 5 ملايين يورو فقط مقابل 8 ملايين يورو عن نفس الفترة من عام 2016 بنسبة انخفاض بلغت 37.5% وشكلت بعض البنود التقليدية مثل لفائف النحاس والمستحضرات والإضافات الخاصة بعلف الحيوانات أهم بنود الواردات المصرية من قبرص.

- تم استيراد مواد بترولية من قبرص بحوالي 13.8 مليون يورو في حين لم يتم استيراد أي كميات خلال نفس الفترة من العام الماضي، ما ساهم في تقليص فائض الميزان التجاري لصالح مصر خلال الـ7 أشهر الأولى من العام الجاري ليبلغ قيمته 2.7 مليون يورو مقابل 12.5 مليون يورو خلال الفترة ذاتها من عام 2016.

- حجم الاستثمارات المصرية القبرصية المشتركة، أشارت بيانات الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة إلى أن إجمالي عدد الشركات التي توجد مساهمة قبرصية في رأسمالها حتى 31/8/2016 بلغ 163 شركة بإجمالي رأسمال مصدر 1.07 مليار دولار، حيث بلغ إجمالي المساهمات القبرصية في رأسمال تلك الشركات 283.3 مليون دولار، أغلبها في قطاع السياحة. 

ولم يقتصر التعاون الاقتصادي بين البلدين على التجارة فقط بل شمل أيضًا:-

التنقيب والبحث عن الغاز:
يوجد بين مصر وقبرص عدد من الاتفاقيات الثنائيه في مجال التنقيب والبحث عن الغاز في شرق البحر المتوسط، حيث وقع البلدان في عام 2003 اتفاقية لترسيم الحدود البحرية، بالإضافة إلى الاتفاقية الإطارية التى تم توقيعها فى عام 2006 لتنمية مصادر الهيدروكربون عبر خط المنتصف بين البلدين.


- في أكتوبر 2012 تم توقيع اتفاقية تعاون بين الحكومتان المصرية والقبرصية، فى مجال البحث عن البترول والغاز خاصة فى المياه العميقة والملاصقة للحدود المصرية القبرصية، وذلك بعدما أظهرت عمليات المسح المبدئي لهذه المناطق مؤشرات قويه علي وجود كميات كبيره من الغاز. كما أن هناك تعاون مشترك لتدريب المهندسين المصريين على تكنولوجيات استخراج النفط والغاز الطبيعي، وتدريب الكوادر الفنية القبرصية فى مراكز التدريب المصرية المتخصصة.

- وشدد الإعلان أيضا على ضرورة أن تكون الاكتشافات الضخمة من الغاز الطبيعي في منطقة شرق المتوسط حافزًا لتشجيع التعاون الإقليمي، وليست باعثًا على الصراع والتوتر بين دول المنطقة، كما أكد الإعلان ضرورة التوصل السريع لترسيم الحدود البحرية بين دول المنطقة استنادًا إلى معاهدة الأمم المتحدة لقانون البحار، مطالبا تركيا بضرورة اِحترام الحقوق السيادية وولاية جمهورية قبرص على منطقتها الاقتصادية الخالصة.

مساعدات 

- فى 5/7/2021 أصدرت القيادة العامة للقوات المسلحة أوامرها بتجهيز طائرتى هيلكوبتر مدعمة بكافة المعدات والوسائل المتطورة لمشاركة السلطات القبرصية فى إخماد الحرائق المندلعة فى الجانب الجنوبى لغابات ترودوس القبرصية وتم التنسيق مع السلطات القبرصية بذات الشان. 

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى