05 ديسمبر 2021 11:10 ص

العلاقات السياحية

السبت، 16 نوفمبر 2019 10:42 م

يعد الألمان من أقدم السياح إلى مصر والأكثر معرفة بالثقافة المصرية والمناطق الثقافية والمنتجعات السياحية والأماكن الأثرية، بالإضافة أن لهم الفضل في اكتشاف بعض الأماكن الأثرية بمصر ونقلها إلى العالم، مضيفًا أن السياحة الكلاسيكية عبر الرحلات النيلية أصبحت أيضًا ضمن اهتمامهم.
كما أن زيادة السياحة الألمانية إلى مصر، أحد أهم الملفات التي يهتم بها الرئيس عبدالفتاح السيسي، في مستهل زياراته إلى ألمانيا، خصوصًا مع إشارة الإحصائيات أن ألمانيا تأتي حاليًا بالمرتبة الأولى في قائمة السياحة الأجنبية الوافدة إلى مصر.
وتُعد مصر ضمن المقاصد السياحية الرئيسية والتقليدية للسياح الألمان، ولا سيما بمنطقة البحر الأحمر، محققة السياحة الألمانية تعافياً كاملاً، في عام 2018 الذي يعد عام السياحة الألمانية في مصر. حيث قررت شركة (TUI) أكبر شركة سياحية في ألمانيا، الممتلكة 46 فندقًا في مصر، زيادة عدد رحلاتها إلى المقاصد السياحية المصرية بواقع 6 أضعاف مقارنة بالعام الماضي، وتخصيص 27 طائرة من أسطولها الجوي، بالإضافة إلى بدء تسيير رحلات إلى الأقصر.
بلغ عدد السائحين الألمان في مصر أكثر من 1.2 مليون سائح خلال عام 2017 ليحتل الألمان المرتبة الأولى من ضمن الوافدين الأجانب إلى مصر.
وتصدرت مصر كتالوجات السفر الألمانية فى موسم الشتاء الجديد لعام 2018-2019، ونشرت شركة السياحة الألمانية "إيه تى أى" صور لعدة وجهات فى مصر خاصة للبحر الأحمر والصور تجمع بين "الشمس والشاطئ".
ووفقا لموقع "تورى نيوز" الإسبانى فإن عددا كبيرا من الألمان يتعاقدون على رحلات بحرية ونيلية لمصر، وهناك العديد من العروض تديرها عدة شركات المانية لمصر.
 وأشار الموقع إلى أن الغردقة أحد الوجهات الرئيسية لمؤسسة ايه تى أى لتعزيز وصول السياح، حيث إنها أيضا ستوفر رحلات طيران مباشرة من 16 مطارا ألمانيا، وستتوفر أيضا رحلات إلى مرسى علم وشرم الشيخ بدون توقف.
وأوضح الموقع أن السياح الألمان تصدورا قائمة الحجوزات السياحية لمدينة الغردقة بصفة عامة وسهل حشيش بصفة خاصة.

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى