20 يناير 2022 08:10 ص

العلاقات الثنائية مع الدول الإفريقية

العلاقات المصرية المالية

الإثنين، 15 أبريل 2019 01:19 م

الموقع 
مالي دولة غير ساحلية في غرب إفريقيا، تحدّها الجزائر شمالاً، النيجر شرقًا، ،بوركينا فاسو وساحل العاج في الجنوب، ،غينيا من الغرب والجنوب، والسنغال وموريتانيا في الغرب.

المساحة 
1,240,000 كم² تقريبًا.

العاصمة
باماكو.

اللغة الرسمية 
اللغة الفرنسية 

العملة الرسمية 
فرنك غرب أفريقي

تأسّست روابط قوية للعلاقات بين مصر ومالي منذ عام 1960 عقب استقلال مالي، وقد حرص جميع الرؤساء الماليين منذ الاستقلال على القيام بزيارات متعددة إلى مصر، حيث زارها كل من الرئيس موديبو كيتا، وموسى تراورى، وألفا عمر كونارى، الرئيس السابق أمادو تومانى تورى مرتين، وتحرص مالي على المشاركة في الاجتماعات والمحافل الإقليمية التي تُعقد في مصر بمشاركة الوفود وكبار المسئولين.

العلاقات السياسية

- تدعم مصر تحقيق السلام والاستقرار في مالي سواء على الصعيد السياسي ،العسكري أو على الصعيد التنموي، فعلى الصعيد السياسي تدعّم مصر اتفاق السلام الموقع بين الحكومة المالية والفصائل في شمال البلاد، وتدعّم الحفاظ على وحدة الأراضي المالية، وعلى الصعيد الأمني تدعم مصر مالي في حربها على الإرهاب من خلال:

• التنسيق الأمني والمشاورات، والمشاركة المصرية في قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة ببعثة "MINUSMA".
• مساندة مصر لمالي وخاصةً للقرار الذى اعتمده مجلس الأمن في شهر يونيو2016 بمدّ ولاية بعثة الأمم المتحدة المتواجدة في مالي لعام جديد، كما تدعّم مصر مبادرة مجموعة "الخمس للساحل" في منطقة الساحل لمكافحة الإرهاب.
• الأزهر الشريف باعتباره منارةً للاعتدال ونشر النهج الصحيح للإسلام يقوم بإيفاد المبعوثين وتقديم المنح الدراسية لأبناء مالي للدراسة بالأزهر الشريف، ويبلغ عدد الطلاب الماليين الدارسين بجامعة الأزهر الشريف 262 طالبا، كما يقوم بالتنسيق مع الجامعة الإسلامية بمدينة تنبكتو المالية .
 
- دعّمت مالي مصر في حربها على الإرهاب، فقد نقل وزير الدفاع المالي موقف بلاده من الضربة الجوية المصرية التي استهدفت معسكرات إرهابية في ليبيا، حيث اعتبرته رد فعل شرعيا على الجريمة النكراء التي استهدفت المواطنين المصريين في ليبيا، مؤكدًا على ضروريته للدفاع عن أمن مصر القومي.

- تحرص الدولتان على التنسيق في مختلف المحافل الدولية والتشاور الدائم حول كافة القضايا ذات الاهتمام المشترك، وتتطابق وجهات نظر البلدين بخصوص قضايا النزاعات والصراعات في إفريقيا وعلى رأسها النزاع في دارفور، وتتوافق رؤى البلدين بشأن المساهمة الفاعلة في عمليات حفظ السلام للحفاظ على السلم والأمن في القارة الإفريقية.

- تساند مالي القضايا العربية بشكل عام، والقضية الفلسطينية بصفة خاصة، وتُعد من أكثر الدول الإفريقية وجنوب الصحراء تأييدًا لقضية الشعب الفلسطيني وضرورة حصوله على حقوقه المشروعة والعادلة، وإقامة دولته المستقلة.

- تتبادل الدولتان التأييد والدعم في ترشيح الشخصيات للمناصب البارزة في المحافل الإقليمية والدولية.
- في 12/ 8 / 2021 أعربت مصر عن خالص تعازيها وصادق مواساتها لجمهورية مالي الشقيقة جرّاء الهجوم الذي شهدته بعض القرى بمنطقة جاو في مالي، والذي أودى بحياة أكثر من 50 شخصا وأسفر عن العديد من الجرحى، كما أدان الأزهر الشريف بشدة هذه الهجمات، وتقدم بخالص العزاء لمالي، قيادة وحكومةً وشعبًا، ولأسر الضحايا، سائلاً المولى – عز وجل – أن يمن على المصابين بالشفاء العاجل.

- في 5/5/2021 قام زيني مولاي وزير خارجية مالي بزيارة لمصر استقبله خلالها السفير سامح شكري، وزير الخارجية، حيث  أكد شكري خلال اللقاء رغبة مصر في تعزيز العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات، وأشار إلى الدور الذي تضطلع به مصر في مجال مكافحة الإرهاب والفكر المتشدد عبر الأزهر الشريف لنشر المفاهيم الصحيحة للإسلام في مالي، كما أبرز الحرص المصري على مواصلة مساندة مالي بشتى الطرق ودعم استقرارها، منوها في هذا الصدد بالمشاركة المصرية الفاعلة في بعثة الأمم المتحدة بمالي، وتطرقت المقابلة للدعم المتبادل بين البلدين فيما يتعلق بترشيحاتهما في مختلف المحافل الدولية والتنسيق المتميز القائم بينهما في هذا الصدد.

- في 15/11/2020 أرسل الرئيس عبد الفتاح السيسي برقية تعازي في وفاة رئيس مالي الأسبق "أمادو توماني توري"، أحد أبرز القادة الأفارقة الذين طالما نادوا بدعم المبادرات التي تعزز من استقرار دول القارة وازدهار شعوبها، وأن مصر لن تنسي جهود الفقيد في تعزيز أواصر العلاقات الثنائية بين مصر ومالي، فضلاً عن دوره البارز في النهوض بمالي.

- في 7/10/2020 أجرى وزير الخارجية سامح شكري، اتصالاً هاتفيًا بنظيره المالي "زيني مولدي" لتهنئته بمناسبة توليه مؤخرًا مهام منصبه الجديد كوزير خارجية مالي في الحكومة الانتقالية التي تم تشكيلها برئاسة رئيس الوزراء "مختار وان"،  ثمّن شكري العلاقات التاريخية الأزلية التي تربط البلدين، مُعربًا عن تطلع مصر إلى أن تُسهم خطوة تشكيل الحكومة الانتقالية في تحقيق الأمن والاستقرار والسلام في مالي، وثقتها في قدرة الحكومة الانتقالية الحالية على استكمال مسيرة الانتقال الديمقراطي في البلاد بما يُحقق تطلعات الشعب المالي الشقيق.

- في 27/9/2020 أكدت مصر، في بيان صادر عن وزارة الخارجية، تضامنها الكامل مع تطلعات الشعب المالي نحو تحقيق الاستقرار والتنمية، والتفافها حوله للوصول بالبلاد إلى بر الأمان سعيًا لتحقيق الديمقراطية والاستقرار اللذين يتطلع إليهما الشعب المالي، وأضافت الخارجية، أن مصر تابعت مراسم تنصيب "باه نداو" رئيسًا مؤقتًا للبلاد لإدارة العملية الانتقالية، حيث تهنئ الرئيس والشعب المالي على هذه الخطوة الهامة، كما تُعرب عن تطلعها لأن يمثل هذا التطور ما يعضد من تحقيق الأمن والاستقرار والسلام في البلاد، وأن تمر تلك المرحلة الانتقالية بسلاسة لكي تستعيد مالي وضعيتها إقليميًا ودوليًا.

- في 22/2/2018، التقى وزير الخارجية سامح شكري مع وزير خارجية مالي عبد الله ديوب، لبحث العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، وذلك على هامش مشاركته في اجتماعات المجلس التنفيذي للدورة العادية الـ30 لقمة الاتحاد الإفريقي المنعقدة بأديس أبابا، وذلك للتنسيق في إطار الاتحاد الإفريقي، كما تطرّق اللقاء إلى الموضوعات المطروحة على أجندة المجلس التنفيذي.

- في 11/1/2018، شارك السفير حمدي سند لوزا نائب وزير الخارجية للشئون الإفريقية في المؤتمر الإقليمي حول الموقف الأمني في مالي والساحل وتداعياته على إفريقيا الوسطى.

- في 10 /7/2017، التقى سامح شكري وزير الخارجية مع عبد الله ديوب وزير خارجية مالي على هامش مشاركته في الدورة الرابعة والأربعين لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي في العاصمة الإيفوارية أبيدجان، تناول التعاون الثنائي في مجال مكافحة الإرهاب وتطورات الأزمة القطرية.

- في 28 /1/2017، التقى سامح شكري وزير الخارجية مع عبد الله ديوب وزير خارجية مالي على هامش مشاركته في اجتماعات الدورة 28 للاتحاد الإفريقي خلال الفترة من 22 إلى 31 يناير 2017 في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

- في 2/12/ 2016، استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي بمقر إقامته في أبوظبي، رئيس جمهورية مالي إبراهيم بوبكر كيتا، حيث تباحثا سبل دعم العلاقات ومواصلة الدعم الفني لمالي في عدد من المجالات والتعاون على استعادة الاستقرار وإعادة إعمار المناطق الشمالية بالبلاد.

- في 16 /7 / 2016، استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي في مقر إقامته بالعاصمة الرواندية كيجالي رئيس جمهورية مالي إبراهيم بو بكر كيتا حيث تباحثا سبل دعم العلاقات بين البلدين.

- في 13/3/2015، قام رئيس مالي ابراهيم أبو بكر كيتا بزيارة لمصر، لحضور مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري، التقى به الرئيس عبد الفتاح السيسي على هامش المؤتمر.

- في 13/3/2014، التقى وزير الخارجية نبيل فهمي مع وزير خارجية مالي ذهبي ولد سيدي محمد على هامش مشاركته باجتماع المجلس التنفيذي لتجمع الساحل والصحراء في الخرطوم، حيث أكد على مساندة مصر لجهود الحكومة المالية وحرصها على تقديم الدعم الفني والمساعدات لتحقيق التنمية وإعادة بناء مؤسسات الدولة وتدريب الكوادر بمالي في مختلف المجالات مثل الزراعة والقضاء والشرطة والصحة وغيرها بما يمكّن الحكومة المالية من النهوض بمسئولياتها وتلبية احتياجات المواطنين فضلاً عن اهتمام مصر بالمساهمة في جهود استعادة الاستقرار من خلال مشاركتها بوحدة شرطة عسكرية في بعثة دعم السلام التابعة للأمم المتحدة في مالي " مينوسنا ".

- في 25/8/2014، قام رئيس الوزراء المالي "موسى مارا" بزيارة لمصر، عقد خلالها جلسة مباحثات موسعة مع م. إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء، تناولت عرضا لنتائج ما تم مناقشته بين أعضاء الوفد المالي ونظرائهم المصريين، حيث أعرب الوفد المالي خلال الاجتماع عن رغبته في قيام مصر بتدريب الكوادر العاملة في مجال الكهرباء، ووجهوا الدعوة لوفد مصري لزيارة بلدهم للوقوف على احتياجاتهم في هذا القطاع، كما تم اقتراح مشروع مذكرة تفاهم في مجال النقل والتعاون في مجال تدريب الكوادر الهندسية، كذلك تم بحث فكرة إقامة خط طيران مباشر بين عاصمتي البلدين. قام الوفد المالي بعرض الفرص الاستثمارية المتاحة ببلدهم، كما طرح إمكانية قيام مصر بتنفيذ عدد من المشروعات الصناعية هناك، وتم الاتفاق على النظر في عقد اجتماعات اللجنة المشتركة بين البلدين خلال عام 2014، وذلك من أجل العمل على بلورة مجالات التعاون المشترك التي تم الاتفاق عليها خلال تلك الزيارة، كما تم بحث سبل التعاون في مجال الصحة، خاصة في ظل ما لدى مصر من كوادر طبية رفيعة المستوى، وهو ما يمثل مجالا رحبا للتعاون مع مالي.

- في 13/3/2014، التقى وزير الخارجية نبيل فهمي على هامش مشاركته باجتماع المجلس التنفيذي لتجمع الساحل والصحراء بالخرطوم مع وزير خارجية مالي "ذهبي ولد سيدي محمد" حيث وجّه فهمي التهنئة للتقدم الذي أحرزته مالي على صعيد استعادة الاستقرار، مؤكدًا مساندة مصر لجهود الحكومة المالية وحرصها على تقديم الدعم الفني والمساعدات لتحقيق التنمية وإعادة بناء مؤسسات الدولة وتدريب الكوادر بمالي في مختلف المجالات، فضلاً عن اهتمام مصر بالمساهمة في جهود استعادة الاستقرار من خلال مشاركتها بوحدة شرطة عسكرية في بعثة دعم السلام التابعة للأمم المتحدة في مالي "مينوسنا".

- في فبراير 2010، زار الرئيس المالي أمادو تومانى تورى مصر.

- من 5 - 6 /12/ 2009 اجتمعت لجنة المتابعة التمهيدية للدورة السابعة للجنة المشتركة بين البلدين بالقاهرة، تبلور خلالها موضوعات علاقات التعاون الثنائي بين البلدين في العديد من المجالات من بينها مجال مكافحة الإرهاب، والتعاون الأمني، والبحث والتنقيب عن البترول، والصحة وغيرها.

- في يناير 2004، زار الرئيس المالي أمادو تومانى تورى مصر.

العلاقات الاقتصادية

- على الصعيد التنموي، تسعى مصر الي تقديم الدعم الفني اللازم للتنمية وعلى رأسها بناء قدرات الكوادر في مالي من خلال الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية التابعة لوزارة الخارجية، وبما يتوافق مع أولويات التنمية للجانب المالي أما مستوى التعاون متعدد الاطراف، فكلاهما أعضاء في تجمع الساحل والصحراء، الذي يعد من أكبر التجمعات شبه الإقليمية في قارة إفريقيا بعد الاتحاد الإفريقي، يعمل التجمع على تعزيز التعاون الاقتصادي والثقافي والسياسي والاجتماعي بين الدول الاعضاء، وتُعد مصر من أكبر الدول الأعضاء والمساهمة في ميزانية التجمع خاصة.

- خلال 2018، صعد حجم التبادل التجاري بين مصر ومالي ليسجل 12.1 مليون دولار، مقابل 10.8 مليون دولار خلال 2017، وذلك وفق تقرير صادر عن إدارة الدول والمنظمات الإفريقية ووحدة الكوميسا بجهاز التمثيل التجاري، وأشار التقرير إلى أن مصر لم تستورد أي سلع من مالي خلال 2018، مقابل 200 ألف دولار خلال 2017.

- في 25/8/2014 التوقيع على مذكرة تفاهم بين الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة بمصر ووكالة تشجيع الاستثمار في جمهورية مالي بحضور م. إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء بشأن تعزيز الروابط الاستثمارية بين البلدين، حيث وقّع أشرف سالمان وزير الاستثمار عن الجانب المصري، و"مصطفى بن بركة" وزير الصناعة وتشجيع الاستثمار عن الجانب مالي. تهدف المذكرة الى تدعيم العلاقات الاستثمارية الثنائية بين الدولتين وتطوير التعاون في مجال الأعمال المتبادل بينهما، خاصة لما لتشجيع الاستثمار وتبادل المعلومات من دور ايجابي في تحفيز النمو الاقتصادي بمصر ومالي.

- في مارس 2010، قام وزير الطاقة المالي بزيارة لمصر لرئاسة وفد بلاده في مؤتمر وزارة الطاقة الأفارقة بشرم الشيخ.

- في فبراير 2010 قام وزير التجارة والصناعة المالي بزيارة لمصر ضمن الوفد المرافق للرئيس المالي خلال زيارته لمصر، والمشاركة في حضور مؤتمر الاستثمار بشرم الشيخ.

- بدء مشروع مشترك بين شركة السويدي للكابلات والخدمات الكهربائية ووزارة الطاقة والكهرباء في مالي، من أجل الحصول على مناقصات لإنارة عدد من القرى في منطقة دلتا النيجر التي تقع في وسط البلاد.

- في سبتمبر 2010، مشاركة مصر (شركة حلاوة لتنظيم المعارض الدولية) في المعرض السنوي FEDAK 2010 الذى أقيم في باماكو.

- في 2009/2010، البرنامج التنفيذي لاتفاق التعاون الثقافي والعلمي بين البلدين.

- في ديسمبر 2009، تبادل مشروع اتفاق لتجنب الازدواج الضريبي بين البلدين عن طريق القنوات الرسمية. 

- في 2009، توقيع مذكرات تفاهم مع كل من شركة إنبى للتعاون في مجال الدراسات والاستشارات والتدريب، وشركة ثروة للبترول للتعاون في مجال الاستكشاف وأعمال المسح الجيولوجي في مالي من خلال الخبراء المصريين، وهيئة الثروة المعدنية للتعاون في مجال التعدين.

- ديسمبر 2004، اتفاقية للتعاون المشترك بين الاتحاد العام للغرف التجارية المصرية وتجمع UEMOA والذى تنتمى إليه مالي.

- ديسمبر 2004، اتفاقية لإنشاء غرفة تجارية مشتركة بين الاتحاد العام للغرف التجارية المصرية وغرفة التجارة والصناعة المالية.

- في 25/1/2004، اتفاق تعاون فنى بين الصندوق المصري للتعاون الفني مع إفريقيا وحكومة جمهورية مالي.

- في 25/1/2004، مذكرة تفاهم بين مصر ومالي في مجال صحة الحيوان والمحاجر البيطرية. 

- في 9/3/1998 مجموعة من الاتفاقيات الاقتصادية على النحو التالي:
• اتفاق يتعلق بالخطوط الجوية، ودخل حيز التنفيذ في 4/3/2002.
• اتفاقية بشأن تشجيع وحماية الاستثمارات المتبادلة، ودخل حيز التنفيذ في 7/7/2000.
• بروتوكول التعاون بين الإدارة الوطنية للشئون الاقتصادية في مالي والمركز المصري لتشجيع الصادرات.
• بروتوكول للتعاون الفني بين وزارة الصناعة والتجارة المالية ووزارة التجارة والتموين المصرية.
• بروتوكول بشأن التعاون في مجال التشريعات التجارية.

- 29/6/1995، اتفاق تعاون سياحي طلب الجانب المالي تفعيله بعقد لجنة الخبراء بين الجانبين في إطاره ووافق الجانب المصري على ذلك بموافقة وزارة السياحة المصرية في 12/8/2004.

- اتفاقية التآخي بين مدينتي القاهرة وباماكو، ومشروع التوأمة بين مقاطعة موبتى في جمهورية مالي ومحافظة الإسماعيلية في مصر.

- في يونيو 1995، اتفاقية تعاون في مجال الصناعة الحرفية.

- في 1979، اتفاقية للتعاون الاقتصادي والفني 

في مجال الزراعة 

بروتوكول للتعاون الفنى فى مجال الزراعة    1997  

- في ديسمبر 2009، مشروع مذكرة تفاهم للتعاون الزراعي مقدم من الجانب المصري، وكذلك مذكرة تفاهم مقدمة من الهيئة العامة للخدمات البيطرية، بالإضافة إلى مجالات التعاون المقدمة من مركز البحوث الزراعية.

التعاون العسكري

- في 12/12/2020 عقدت القوات المسلحة برنامجا تدريبيا مع "الخارجية" لتأهيل المشاركين ببعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام بـ"مالي" حيث نظمت القوات المسلحة دورة تدريبية لعناصرها المقرر سفرها ضمن بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام بدولة مالي وذلك بالتعاون مع مركز القاهرة الدولي لتسوية النزاعات وحفظ وبناء السلام في إفريقيا التابع لوزارة الخارجية.

- فى 19/8/2015 قام رئيس الأركان المالي اللواء مهامان تورى والوفد المرافق له بزيارة لمصر، التقى به الفريق محمود حجازي رئيس أركان حرب القوات المسلحة، تناول اللقاء بحث تطورات الأوضاع والعلاقات الثنائية بين مصر ومالي خلال الفترة الراهنة ودعم مجالات التنسيق والتعاون لتحقيق المصالح المشتركة بين الجانبين.

- في 24 / 2/ 2015، اِلتقى الرئيس عبد الفتاح السيسي بالسيد تيمان هوبرت كوليبالي، وزير الدفاع بجمهورية مالي، في حضور السيد الفريق أول صدقي صبحي، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، وسفير جمهورية مالي بالقاهرة.

- في 14/6/2014 تفقّد القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، الفريق أول صدقي صبحي، عناصر الشرطة العسكرية المشاركة ضمن بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام بدولة مالي، تأكيدًا للدور المصري في دعم الأمن والاستقرار داخل القارة الإفريقية، كما تفقد معرضًا للمعدات والتجهيزات الفنية والإدارية التي تم تجهيزها للقوة المسافرة، بما يمكنها من أداء مهامها المكلفة بها بكفاءة عالية مشيدًا بمستوى الانضباط والاستعداد القتالي العالي الذي يتمتع به رجال الشرطة العسكرية، متمنيًا لهم التوفيق في مهامهم الجديدة خارج مصر لتقديم الدعم والمعاونة للشعب المالي الشقيق، وطالب القوة المسافرة بألا يدخروا جهدًا في تقديم يد العون والمساعدة للأشقاء في مالي، باعتبارهم يمثلون الجيش وأن يتمسكوا بالقيم والمبادئ الأصيلة التي تعزز من مكانة مصر الإقليمية والدولية.

- في ديسمبر 2009، عُقد بروتوكول للتعاون العسكري بين البلدين، تضمن توريد قطع الغيار الخاصة بالعربات المدرعة "فهد" والأدوات الموسيقية، وتأهيل المتدربين الماليين بالكليات والمعاهد العسكرية المصرية، والتعاون في مجال الإمداد بالأحذية العسكرية، كما تم الاتفاق على مشروع اتفاقية للتعاون في مجال الإرهاب والجريمة المنظمة بين البلدين.

التعاون في مجال الصحة:

- فبراير 2010، مذكرة تآخ بين مستشفى الأم والطفل (لوكسمبرج) في باماكو ومركز تنمية صحة المرأة بالإسكندرية يخدم في مجال تدريب الأطباء وفريق التمريض والإدارة العامة.

- 5 و 6 ديسمبر 2009 بالقاهرة مشروع اتفاق للتعاون بين المستشفيات الجامعية المصرية ونظيرتها المالية، وهذا الاتفاق اقترحه عميد كلية طب باماكو بمناسبة التعاون بين مركز المنصورة للكلى والمستشفى الجامعي بباماكو برعاية الصندوق المصري للتعاون الفني مع إفريقيا، وهذا المشروع تم إرساله للصندوق المصري بالوزارة لدراسته مع مركز المنصورة لزراعة الكلى.

- في 25/1/2004، مذكرة تفاهم في مجال الصحة والإنتاج الدوائي بين حكومتي مصر ومالي.


مساعدات طبية

- في 24/12/2020، تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة بتقديم يد العون للدول الإفريقية لمواجهة تداعيات أزمة "كورونا" أصدرت القيادة العامة للقوات المسلحة أوامرها بإقلاع طائرة نقل عسكرية من طراز "إليوشن" محمله بكميات كبيرة من المستلزمات الطبية والمطهرات والماسكات الطبية والبدل الواقية والمواد الغذائية إلى دولة مالي، وذلك للوقوف بجانب الشعب المالي في مجابهة أزمة انتشار فيروس كورونا.

- في 22/2/2020 أرسلت مصر فريقا طبيا رفيع المستوى من مستشفيات جامعة عين شمس لدولة مالي، في إطار العلاقات المصرية - الإفريقية، وتفعيلاً للدور الخدمي والإنساني لمستشفيات جامعة عين شمس، استهدفت القافلة إجراء ٢٥٠ عملية جراحية مجانية لغير القادرين من الشعب المالي بالإضافة إلى إلقاء محاضرات للأطباء. واستمرت لمدة ٦ أيام لخدمة أهالي مدينة باماكو.

التعاون الاعلامي  والثقافي :

البرنامج التنفيذى لاتفاق التعاون الثقافى والعلمى بين البلدين 2009/2010.

اتفاق إعلامى لتبادل البرامج التليفزيونية مارس 1993

بروتوكول تعاون إعلامى 1974

اتفاق تعاون ثقافى 9/3/1998 ، دخل حيز التنفيذ فى 7/6/2000

التعاون السياحي :

اتفاقية تعاون سياحى 29/6/1995 ، طلب الجانب المالى تفعيله بعقد لجنة الخبراء بين الجانبين فى إطاره ووافق الجانب المصرى على ذلك (بموافقة وزارة السياحة المصرية فى 12/8/2004)


الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى