04 ديسمبر 2021 09:51 م

العلاقات السياسية

الإثنين، 25 نوفمبر 2019 10:08 ص

ترتبط العراق ومصر بعلاقات تاريخية تمتد إلى أوائل القرن الماضي عندما حصل كلا البلدين على استقلالهما من بريطانيا وأقيمت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين اللذين كانا من المؤسسين لجامعة الدول العربية في منتصف أربعينيات القرن الماضي، ثم عقد البلدان العديد من الاتفاقيات الاقتصادية مثل السوق العربية المشتركة والاتفاقيات العسكرية مثل اتفاقية الدفاع العربي المشترك ومشروع الوحدة الثلاثية .

التمثيل الدبلوماسي بين البلدين:

• مستوى تمثيل مصر في العراق : سفارة، رئيس البعثة سفير وباشر عمله في 6 نوفمبر 2009
• مستوى تمثيل العراق في مصر: سفارة، رئيس البعثة سفير وباشر عمله في 19 مايو 2010


العلاقات المصرية العراقية فى عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر


كان عبد الناصر اول المهنئين باسقاط النظام الملكي العراقي في 14 يوليو 1958، واعلن وهو على متن طائرته بين موسكو وبراغ ان اي اعتداء على العراق الجمهوري يعد اعتداءا على الجمهورية العربية المتحدة . ثم عاد بعد ساعات الى دمشق وقبل ان تهبط به الطائرة في مطارها ابرق للقيادة العسكرية العراقية الجديدة مباركا انتصار الضباط الاحرار العراقيين فى السيطرة على الحكم. وكانت تلك القيادة مجتمعة بحضور الامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي ميشيل عفلق. الذى ابرق الى عبد الناصر ان تنزل طائرته في مطار بغداد لكن اجابه عبد الناصر بالاعتذار. فذهب وفد عراقي الى القاهرة بعد يومين برئاسة العقيد الركن عبد السلام محمد عارف الرجل الثاني في قيادة الحركة، فاستقبله عبد الناصراستقبالا رسميا.


كان الرئيس”عبد السلام عارف”، من أشدّ المُعجَبين بشخص الرئيس” جمال عبدالناصر” كما كان يبدو في معظم تصرّفاته وتصريحاته وأحاديثه، ومن أكثر مؤيّديه، مُعتبراً إياه مَثَلَه الأعلى في النضال ضد الإستعمار والرجعية والكفاح في سبيل الأمة العربية ووحدتها، متمنّياً بكل ما أُوتي من قوة، أن يحقّق وحدة يكون “عبدالناصر” رئيس دولتها، لتضمّ أساساً كلاً من “مصر وسوريا والعراق” بمثابة خطوة أولى نحو تحقيق وحدة الأمة العربية من المحيط الى الخليج، وربما كان من أهم أسباب الخلاف المبكّر الذي نشب بينه وبين “عبدالكريم قاسم” هو المطالبة المُلِحّة بوحدة فورية مع “الجمهورية العربية المتحدة” التي إنبثقت في فبراير 1958.


وقلّما كان العراق خلال عامَي (1964-1965) يخلو من شخصية مسؤولة أو وفد رسمي أو شعبي أو جماهيري أو عسكري مصري، يزوره لتوطيد العلاقة بين البلدين، يقابله شخصية عراقية مع وفد رسمي أو شعبي أو جماهيري أو عسكري يزور “مصر” بمعدّل شهري… ولم يكن الرئيس “عبدالسلام عارف” يألو جهداً في إستقبالهم والإطراء عليهم وعلى دور الرئيس “عبدالناصر” القيادي ودور “مصر” الريادي في تحقيق وحدة الأمة العربية.

وكان يعتقد الرئيس “عبدالسلام” أنه كلّما تقرّب من شخص الرئيس “عبد الناصر” وكلّما عَظـَّمَه وإمتدح مصر، وإنتهج نهجاً شبيهاً لأسلوب قيادته وإدارة الحكم في بلاده، وكلّما أسنده في تصريحاته وأحاديثه ومقابلاته وذكره في خطاباته وأطرى عليه في عباراته، فإن سُمعَتَه ستعلو، ليس في العراق وحسب، بل على مستوى الوطن العربي الذي كان موقِــناً أن “عبدالناصر” يقوده ويتزعّمه.

 ذكر "عبدالسلام عارف" في خطابه الشامل فى 14يوليو 1965 بمناسبة الذكرى السابعة لـ 14 يوليو 1958 عبارات طويلة عن وحدة العراق مع مصر كنقطة إنطلاق لجمع شمل الأمة العربية، وأن العراق سائر بخطوات ثابتة وواقعية لبناء تلك الوحدة على الوجه الأكمل، وأنه سينهض بـ”الإتحاد الاشتراكي العربي” في العراق على دعائم شعبية ثابتة.


دور العراق فى حرب 1967

دور القوة الجوية العراقية في هذه الحرب كان مشرفا بالرغم من عدم وجود خطة عمليات مشتركة مع القوات الجوية العربية ومع ذلك استطاعت هذه القوة تنفيذ العديد من الواجبات في العمق الاسرائيلي من قاعدتي (الوليد) و (الحبانية) ضد (تل ابيب ونتانيا وكفر سركين) واحدثت بها خسائر فادحة.

تم نقل الفوج الاول من لواء المشاة الاول بقيادة المقدم الركن (مدفعية) طارق محمود جلال من العراق الى مصر بـ 5 طائرات نقل اليوشن وتم استقابله من قبل عبد الناصر يوم 23 مايو 1967 قبل الحرب بـ 13 يوما. 

يوم 5 يوينو 1967 حال نشوب الحرب تحرك اللواء الالي العراقي الثامن من مقره الدائم في الرمادي الى الاردن بقيادة العميد الركن حسن مصطفى النقيب وتم وضع اللواء بامرة الفريق الركن عبد المنعم رياض قائد الجبهة الشرقية في الاردن.




العلاقات المصرية العراقية فى عهد الرئيس الراحل محمد أنور السادات


ساندت العراق مصر وسوريا أثناء حرب أكتوبر 1973، وكان الجيش العراقى ثالث أكبر جيش عربي في الحرب بعد الجيش المصري والسوري، مما ساهم في تحرير سيناء وهضبة الجولان من الاحتلال الإسرائيلي.

كان لزيارة الرئيس أنور السادات لإسرائيل سنة 1976 أثر سئ في نفوس زعماء العرب، إلى أن انقطعت العلاقات العربية بمصر بعد توقيع كامب ديفيد، واستضافت بغداد قمة جامعة الدول العربية 1978، حيث أدانت مصر لقبولها توقيع اتفاقية كامب ديفيد مع اسرائيل، وتم سحب السفراء من مصر والعراق. 

العلاقات المصرية العراقية فى عهد الرئيس الراحل محمد حسنى مبارك


ساندت مصر العراق ماديا ودبلوماسيا في حربها ضد إيران، مما أعاد القوة للعلاقات بين البلدين، كما قادت العراق جهود عربية لاستعادة مصر عضويتها في جامعة الدول العربية 1984. انضمت مصر لتحالف الأمم المتحدة لإخراج العراق من الكويت، مما أدى لتوقف العلاقات المصرية العراقية سنة 1990.

في يوليو 2004 استقبل الرئيس مبارك، د. اياد علاوي، رئيس الحكومة العراقية المؤقتة، وأعلن الرئيس مبارك عن دعم مصر الكامل للحكومة العراقية الجديدة وتقديم العون والمساعدة في إعادة تأهيل الشرطة العراقية واعادة الانضباط الأمني للشارع العراقي. فمصر كانت من أوائل المباركين على الحكومة الجديدة. حيث كانت مصر من أعلى الدول العربية في التبادل التجاري مع العراق.


في يونيو 2005، ترأست مصر المؤتمر الوزاري الدولي الذي عُقد في بروكسل، حيث أعلن  وزير الخارجية المصري خلال المؤتمر التزام مصر الكامل  في تقديم الجهود المتنوعة من كافة أشكال الدعم للشعب العراقي الشقيق حتى يتمكن من استعادة بناء مؤسساته الوطنية، مؤكداً على ضرورة أن تشمل العملية السياسية في العراق الأطياف العراقية جميعاً دون استثناء من أجل تحقيق الاستقرار للشعب العراقي.
في 2007، نجح مؤتمر دول جوار العراق الذي تبنته مصر ودعت إليه في مدينة شرم الشيخ، حيث تم إطلاق وثيقة العهد الدولي مع العراق لدعمها. ونشير إلى أنَّه ليس من السهولة أن تُرسم حدود المشهد العراقي المستقبلي واطاره ومفاصله، سواء على المدى القريب أو البعيد، ولكن ما يمكن أن يوصف به الوضع في العراق أنَّه قابل لجميع الاحتمالات.


تبلورت السياسة الخارجية المصرية بمحاولات السعى في ترسيخ علاقات متطورة مع العراق، خاصة بعد نجاح حكومة الوحدة الوطنية بالعراق في فرض القانون واستعادة الجانب الأمني. ففي 2008، أرسلت الحكومة المصرية وفداً مصرياً يترأسه وزير الخارجية المصري. أسفرت الزيارة عن إعادة فتح السفارة المصرية بالعراق وتوقيع مذكرات تعاون وتفاهم مشترك بين عدد من الوزرات العراقية - المصرية، تكليلاً لتلك الزيارة وما أعقبها من اجتماع عُقد في يوليو 2009، تم خلاله توقيع مذكرة تفاهم بين وزارتي خارجية البلدين حول التعاون الثنائي والحوار الإستراتيجي بحضور وزيري خارجية البلدين.


تشكلت لجنة مشتركة بموجب مذكرة التفاهم للتعاون الثنائي والحوار الاستراتيجي الموقعة بين البلدين في 11 يوليو 2009 وهي برئاسة وزيري خارجية البلدين.


تبادلت الزيارات بين مسؤلي البلدين، كما عقدت اللجنة العراقية - المصرية المشتركة، والمُشَّكَلة بموجب مذكرة التفاهم للتعاون الثنائي والحوار الإستراتيجي اجتماعها الأول في القاهرة في نوفمبر 2009 برئاسة وزيري خارجية البلدين وعدد كبير من المسؤولين من كلا البلدين. 
في 2010 قامت مصر بفتح قنصليتين مصريتين الأولى في أربيل والثانية في البصرة ليكون أول تمثيل قنصلي لدولة عربية خارج العاصمة بغداد. كما أعلنت مصر استمرار العمل الدبلوماسي في العراق رغم التفجير الإرهابي الذي تعرضت له القنصلية المصرية، وصرحت الخارجية المصرية أن التفجيرات الإرهابية التي طالت القنصلية المصرية لن تثنينا من تقديم الدعم والمساندة للشعب العراقي، وقدمت تعازيها لضحايا الانفجار من قوات الداخلية العراقية.


العلاقات المصرية العراقية بعد ثورة يونيو 2013


- فى 4/7/2013 بعث رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، رسالة تهنئة إلى المستشار عدلي منصور، بمناسبة تسلمه منصبه الجديد رئيسا مؤقتا لمصر.

ونقل بيان صدر عن مكتب «المالكي»، "أعرب لكم عن تهانينا بمناسبة تنصيبكم رئيسا لجمهورية مصر العربية خلال الفترة الانتقالية، وإننا في الوقت الذي نجدد فيه وقوفنا إلى جانب الشعب المصري الشقيق والخيارات السديدة، نؤكد أن ثقتنا لا تتزعزع بقدرة مصر وشعبها العزيز على تخطي هذه المرحلة الصعبة واستعادة دورها على المستويين الإقليمي والدولي".

وأضاف "إننا على ثقة بأنكم ستمضون قدماً في تحقيق مطالب الشعب المصري، وتطلعاته في إجراء انتخابات مبكرة وتوسيع المشاركة وتعزيز المصالحة الوطنية وتطبيق، (خارطة المستقبل) التي أعلنتم عنها وأيدتها غالبية الشعب المصري الشقيق"، و"نتطلع أن تشهد العلاقات بين بلدينا الشقيقين المزيد من التقدم والازدهار، وأن ينعم الشعب المصري في عهدكم بالأمن والاستقرار".


- استقبل الرئيس عبدالفتاح السيسي، د. خضير الخزاعي نائب رئيس جمهورية العراق في 9 يونيو 2014، بمقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة. حيث أكدّ الرئيس السيسي على أنَّ مصر داعمةً لوحدة العراق وأمنه وعروبته. في الوقت نفسه، قال الخزاعي أن العراق يتطلع إلى تفعيل التعاون مع مصر في مجالات ثلاثة رئيسية: مكافحة الإرهاب، التعاون الاقتصادي، والتشاور السياسي. 


- استقبل الرئيس العراقي فؤاد معصوم، وزير الخارجية سامح شكري على هامش مشاركتهما في أعمال المؤتمر الدولي الذى تستضيفه العاصمة الفرنسية باريس حول العراق في 15 سبتمبر 2014، نقل شكري للرئيس العراقي التهنئة بمناسبة توليه مهام منصبه، وكذا بمناسبة تشكيل الحكومة العراقية الجديدة متمنياً لها التوفيق في بدء مرحلة جديدة من تاريخ العراق بمشاركة كل طوائفه حتى يتسنى له التصدى لخطر الإرهاب وخطر المساس بوحدة العراق الشقيق. أكد شكري خلال المقابلة على حرص مصر على تنمية العلاقات الثنائية بين مصر والعراق في شتى المجالات.


- التقى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، في يناير2015، بالرئيس عبد الفتاح السيسي في زيارة العبادي لمصر، حيث أكد الرئيس السيسي على أهمية تعزيز الجهود المشتركة لمكافحة ظاهرة الإرهاب، مثمناً على جهود العبادى للوفاق بين كافة أطياف الشعب العراقي للتصدى لخطر داعش، والجماعات المتطرفة. منذ اعتماد السفير العراقي حبيب الصدر في 25 ديسمبر 2016 كسفير للعراق بمصر، خلفاً للسفير السابق ضياء الدباس، أوضح الصدر أن العراق منفتح على مصر إنفتاحا حقيقيا وجديدا، موجها رسالة إلى مصر قيادة وحكومة وشعبا مفادها أن "العراق يفتح يده لمصر في مختلف الميادين والأصعدة كافة".


- يأتى موقف مصر الرافض بشدة إجراء استفتاء كردستان العراق فى 2017 واتخاذ أي إجراءات أحادية قد تزيد من تعقيد الموقف، وبشكل يؤدي إلى زعزعة استقرار العراق وتغذية مناخ الفوضى والتوتر في المنطقة، فضلا عن تقويض جهود مكافحة الإرهاب وتحرير المدن العراقية من قبضة تنظيم (داعش) الإرهابي حيث دعت جميع الأطراف لضبط النفس والدفع بالحوار البناء كأساس للتوصل إلى تسوية شاملة ومرضية بشأن القضايا العالقة بين بغداد وأربيل.


- فى 3/4/2018 بعث رئيس العراق  فؤاد معصوم برقية تهنئة إلى الرئيس عبد الفتاح السيسى بمناسبة فوزه مجددا فى الانتخابات الرئاسية. وأكد الرئيس العراقى فى برقيته "فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي المحترم، تلقينا بسرور بالغ نبأ اعادة انتخابكم رئيسا لجمهورية مصر العربية، وأغتنم هذه المناسبة الطيبة لتأكيد حرصنا على مواصلة العمل المشترك لمزيد من القوة لعلاقات التعاون التاريخية بين بلدينا وبما يخدم المصالح المشتركة لشعبينا الشقيقين ويسهم فى تعزيز الامن والسلام والتعاون في المنطقة."
واضاف "تمنياتنا لفخامتكم بالمزيد من النجاح في عملكم وللشعب المصري الشقيق اضطراد التقدم والرفعة."


- في 13/9/2018 قال حبيب الصدر السفير العراقي بالقاهرة فى حوار مع جريدة الدستور المصرية: نحن ننظر إلى السيسى باعتباره قائدا عربيا محنكا، وقف بجانب مصر ضد ما يُحاك لها من مؤامرات، بجانب مساهمته فى القضايا العربية والاهتمام المشترك، التى نمتلك بشأنها تقاربًا فى وجهات النظر. مُعرباً عن قيام الرئيس المصري بزيارة العراق والتي ستعطى دفعا ودفقا قويا لمسار العلاقات بين البلدين. أضاف الصدر موضحاً أنَّ العلاقات والتكامل فى الأدوار بين الأزهر الشريف والنجف الأشرف والمؤسسات الدينية الأخرى فى البلدين، يمكن أن يسهم فى تعزيز الوسطية الإسلامية وإشاعة المنهج الاسلامى الأصيل، فى الوقت الذى يشهد الدين عمليات تشويه ممنهجة من منابر معادية لتبرير ممارسات الإرهابيين الشاذة. كما اختتم حواره مؤكداً بأنَّ مصر تُعد مركز توازن فى المنطقة، وقوتها هى قوة للعرب كلهم، وتنعكس إيجابًا على الواقع العربى برمته.
ختاماً، كما كانت ولا تزال مصر واجهة العروبة الأولى وعمود الخيمة العربية التي تستند الدول العربية عليه في مجدها وضعفها، فإنّه ينبغى على مصر انتشال العراق من شبح الإرهاب والاستغلال الإقليمي للعراق من الجانب التركي الإيراني. حيث أن مصر بحاجة لقوة إقليمية عربية تعادل ميزان القوى الإقليمي في الوقت الذي تتقارب فيه تركيا وإيران، وهذه القوة لن تكون إلا من خلال الجيش العراقي والجيش السوري، وإنني أرى بأن إعادة تهيئة العراق هي الأقرب الآن. كذلك مشاركة مصر في إعادة اعمار العراق يفتح المجال للعمالة المصرية بالشركات المصرية المساهمة.


- فى 15/2/2020 التقى وزير الخارجية سامح شكري مع محمد علي الحكيم وزير الخارجية العراقى، لمُتابعة مسار تعزيز علاقات التعاون الثنائي بين البلدين، وبحث تطورات الأوضاع الإقليمية، وذلك على هامش المشاركة في فعاليات الدورة الـ56 لمؤتمر ميونخ للأمن. تناول اللقاء سُبل تعزيز مسار التعاون الثنائي، فضلاً عن بحث آفاق التعاون في مجالات جديدة بما يُحقق مصالح البلدين والشعبين الشقيقين. كما تم بحث آليات العمل ذات الصلة بالتعاون الاستراتيجي المصري العراقي الأردني وفقا للتكليفات الصادرة عن القمم الثُلاثية التي عُقدت بين قادة الدول الثلاث، من أجل تحقيق مصالح شعوبهم في الاستقرار والازدهار الاقتصادي.
تبادل الوزيران الرؤى حول آخر التطورات على الساحة الإقليمية، وعلى رأسها المُستجدات ذات الصلة بالقضية الفلسطينية، والأوضاع في سوريا، كما تم تأكيد ضرورة وقف التدخلات الإقليمية في الشئون الداخلية للدول العربية بهدف ممارسة النفوذ الإقليمي، وتداعيات تلك الممارسات على أمن واستقرار المنطقة ككل.


-  فى 22/5/2020 تلقي الرئيس عبد الفتاح السيسي اتصالا هاتفيا من الرئيس العراقي برهم صالح، للتهنئة بمناسبة قرب حلول عيد الفطر المبارك، حيث أعرب عن خالص تمنياته لمصر حكومة وشعبا بتحقيق التقدم والازدهار. أعرب الرئيس السيسي عن امتنانه للتهنئة واللفتة الكريمة، متمنياً للعراق الشقيق تحقيق الأمن والاستقرار.
تناول الاتصال أيضا بحث عدد من ملفات العلاقات الثنائية بين البلدين، حيث تم التوافق علي تفعيل آليات التعاون بين البلدين وتعزيز جهود اللجنة العليا المشتركة، خاصة في المجالات الاقتصادية والطبية والأمنية. 


- فى 25/5/2020 تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي اتصالاً هاتفياً من محمد الحلبوسي، رئيس مجلس النواب العراقي. قدم رئيس مجلس النواب العراقي التهنئة للسيد الرئيس بمناسبة عيد الفطر المبارك، متمنياً لمصر وشعبها دوام التقدم والرخاء، كما أعرب عن تقدير الشعب العراقي لمواقف مصر الداعمة لبلاده، مؤكداً ما تمثله مصر من ثقل وركيزة للأمن والاستقرار بالوطن العربي.
أعرب الرئيس من جانبه عن خالص الامتنان لهذه اللفتة الأخوية، مؤكداً سيادته قوة ومتانة العلاقات التي تجمع بين البلدين الشقيقين على مختلف المستويات، ومشيداً بما تشهده مسيرة التعاون الثنائي بين مصر والعراق من تطور خلال الفترة الأخيرة.


 - فى 18/6/2020 استنكرت مصر، في بيان صادر عن وزارة الخارجية، بأشد العبارات التدخلات العسكرية التركية والإيرانية الأخيرة في شمال العراق، مُعتبِرةً تلك الأعمال العدائية استمرارًا لمسلسل الانتهاكات المتكررة على العراق الشقيق، وذلك بالمخالفة لكافة المواثيق والعهود الدولية التي تنص على احترام سيادة الدول وتبني مبادئ حسن الجوار.
وإذ تؤكد مصر على رفضها التام لأي تدخلات تمس سيادة أي من الدول العربية الشقيقة، أخذاً في الاعتبار تبعات تلك الأفعال في تعميق حالة عدم الاستقرار التي تمر بها المنطقة، فإنها تدعو كافة الأطراف إلى احترام سيادة العراق، والنأي به عن أي تجاذبات دولية أو إقليمية تحول دون تحقيق تطلعات حكومة وشعب العراق الشقيق في الاستقرار والتنمية. 


 - فى 24/6/2020 شارك وزير الخارجية سامح شكري، عبر تقنية الفيديو كونفرانس، في اجتماع آلية التعاون الثلاثي بين وزراء خارجية كل من مصر والعراق والأردن، وذلك لتنشيط مسار التعاون بين الدول الثلاث الشقيقة، والتشاور حول القضايا محل الاهتمام المشترك.
شهد الاجتماع تأكيد الوزير شكري على ضرورة دفع وتطوير مسار التعاون والتنسيق بين القاهرة وعَمّان وبغداد، والعمل على استكشاف المزيد من مجالات التعاون المختلفة، بما يُحقق الاستفادة القصوى من موارد وإمكانيات الأطراف الثلاثة في دعم خططها التنموية وتحقيق تطلعات شعوبها الشقيقة، وذلك وفقاً للتكليفات الصادرة من القمم الثلاثية المتتابعة التي عُقدت بين قادة الدول الثلاث.


- فى 3/7/2020 ادانت مصر، في بيان صادر عن وزارة الخارجية، استمرار الانتهاكات التركية المستمرة للسيادة العراقية متسترة بدعاوى الأمن القومي الواهية، وتؤكد أن استمرار هذا النهج المرفوض من شأنه تقويض الأمن والسلم الإقليمي، إذ يتبدى من تكرار مثل هذه الممارسات العدوانية حقيقة الواقع الذي تنتوي تركيا فرضه على الجميع، وهو ما يثبت ما دفعت به مصر مراراً من كون تركيا مصدراً رئيساً من مصادر عدم الاستقرار في المنطقة.
كما تؤكد مصر في هذا الإطار على تضامنها الكامل مع العراق شعباً وحكومةً في مواجهة هذه الممارسات الاستفزازية، وتدعو كافة الأطراف إلى احترام السيادة العراقية فعلاً وقولاً، والنأي به عن أي تجاذبات إقليمية ضارة تقوض من المصالح العليا للشعب العراقي الشقيق الذي يستحق وطناً آمناً مزدهراً.


- فى 21/7/2020 تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي، اتصالًا هاتفياً من مصطفى الكاظمي، رئيس الوزراء العراقي، والذي تقدم بالتهنئة بمناسبة عيد الأضحى المبارك، متمنياً لمصر وشعبها دوام التقدم والرخاء.
أعرب الرئيس السيسى عن خالص الامتنان لهذه اللفتة الأخوية، متمنياً للعراق وشعبها الشقيق كل الخير والازدهار.


- فى 25/8/2020 شارك الرئيس عبد الفتاح السيسي في القمة الثالثة بين مصر والأردن والعراق، وذلك في إطار مسار آلية التعاون الثلاثي بين الدول الثلاث، والتي انطلقت أولى جولاتها في القاهرة في مارس ٢٠١٩. تناولت القمة سبل تعزيز التعاون الثلاثي المشترك في مختلف المجالات بين الدول الثلاث خاصة تلك التي تتعلق بالطاقة والربط الكهربائي والبنية الأساسية والغذاء، فضلا عن التشاور والتنسيق بشأن مستجدات الأوضاع السياسية والامنيةً في المنطقة، وجهود مكافحة الإرهاب. تناول الزعماء الثلاثة أوجه تعزيز مجالات التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري، وذلك بهدف تأسيس مرحلة قادمة من التكامل الاستراتيجي بين الدول الثلاث، قائمة على الأهداف التنموية المشتركة.
كما تطرقت القمة إلى أبرز القضايا والملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، حيث أكد الرئيس أهمية تضافر الجهود لمواجهة التحديات التي تهدد الاستقرار والامن في المنطقة. كما تناولت القمة تطورات القضية الفلسطينية، حيث أكد القادة الثلاث دعم الشعب الفلسطيني للحصول على كامل حقوقه المشروعة وفق قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.
كما تناولت القمة مستجدات الأوضاع في سوريا وليبيا واليمن، حيث أكد القادة الثلاث تكثيف التنسيق المتبادل خلال الفترة المقبلة في هذا الاطار للتوصل إلى تسوية سياسية شاملة في إطار الحفاظ على وحدة واستقلال الدول العربية وسلامتها الإقليمية، بما يسهم في إنهاء المعاناة الإنسانية الهائلة التي مرت بها هذه الشعوب خلال السنوات الماضية. 


- فى 14/9/2020 استقبلت السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، د. أحمد نايف الدليمي، سفير جمهورية العراق بمصر ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية، لمناقشة سبل تعزيز أوجه التعاون المشترك بين البلدين الشقيقين، وتبادل الخبرات والتجارب في ملف المهاجرين.
قال الدليمي، إن العلاقات المصرية العراقية تاريخية وممتدة عبر مختلِف الأزمنة، وتشهد هذه الفترة إعادة إحياء لهذه العلاقات بقيادة الرئيسين: عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية، وبرهم صالح رئيس جمهورية العراق؛ لتعزيز سبل ومسار التعاون الثنائي بين البلدين، فضلًا عن خلق آفاق التعاون في مجالات جديدة بما يُحقق مصالح البلدين والشعبين الشقيقين، وإقرار آليات العمل ذات الصلة بالتعاون الاستراتيجي المصري العراقي الأردني، وفقا للتكليفات الصادرة عن القمم الثُلاثية التي عقدت بين قادة الدول الثلاث، من أجل تحقيق مصالح شعوبهم في الاستقرار والازدهار الاقتصادي.

- فى 10/10/2020 رحبت مصر في بيان صادر عن وزارة الخارجية، بالاتفاق الذي تم التوصل إليه حول إدارة مُقاطعة "سنجار" في العراق الشقيق.
وأعربت مصر عن دعمها لما تتخذه الحكومة العراقية من إجراءات تهدف إلى مكافحة التطرف والإرهاب لتحقيق الأمن والاستقرار في ربوع العراق وصون سيادته، وبما يُلبَّي تطلعات الشعب العراقي الشقيق في الاستقرار، والتنمية، والازدهار. 

- فى 12/10/2020 قام فؤاد حسين وزير خارجية العراق بزيارة لمصر، التقى به الرئيس عبد الفتاح السيسى.
نقل وزير الخارجية العراقي رسالة إلى الرئيس السيسي من مصطفى الكاظمي رئيس الوزراء العراقي، تضمنت الإشادة بالروابط الأخوية التاريخية التي تجمع بين البلدين الشقيقين، والتأكيد على تقدير العراق للجهود المصرية الداعمة للشأن العراقي على كافة الأصعدة، والتطلع لتعزيز أطر التعاون مع مصر، سواء على المستوى الثنائي أو في إطار آلية التعاون الثلاثي مع الأردن، وذلك للاستفادة من تجربة النجاح المصرية الملهمة في مجال المشروعات التنموية ونقلها إلى العراق، خاصةً في مجال البنية التحتية والطاقة الكهربائية.
طلب الرئيس السيسي نقل تحياته إلى برهم صالح الرئيس العراقي، ومصطفى الكاظمي رئيس الوزراء العراقي، معرباً عن حرص مصر المتبادل على الدفع بأطر التعاون مع العراق الشقيق نحو آفاق جديدة ومتنوعة، سواء على المستوى الثنائي أو الثلاثي مع الأردن الشقيق.
شهد اللقاء تبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا العربية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك، حيث تم التوافق على ضرورة تكثيف التنسيق لمواجهة التحديات التي تواجهها المنطقة، وبما يحقق آمال شعوبها في تحقيق الأمن والاستقرار والتنمية.
كما التقى وزير خارجية العراق مع د. مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء. كما استقبله سامح شكري وزير الخارجية، عقدا الوزيران جلسة مباحثات تناولت العلاقات المصرية العراقية، وسبل تعزيزها في شتى المجالات، إلى جانب القضايا الإقليمية محل الاهتمام المشترك. كما عقدا الوزيران مؤتمرا صحفيا مشتركا. 

- فى 13/10/2020 عقد وزراء خارجية كل من مصر والعراق والاردن، اجتماعا لآلية التنسيق الثلاثى في القاهرة، لبحث اتفاقيات بين البلدان الثلاثة.
يأتي الاجتماع للاستكمال بحث الاتفاقيات التي وقع عليها قادة الدول الثلاث في أغسطس 2020، وتعزيزاً للشراكة الفاعلة في إطار آلية التنسيق الثلاثي بين الدول الثلاث وسعياً لتعميق التنسيق والتعاون والتكامل الاستراتيجي بين البلدان الثلاثة، على الصُعد الاقتصادية والإنمائية والسياسية والأمنية والثقافية وغيرها. 

- فى 31/10/2020 قام مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء على رأس وفد رفيع المستوى ضم وزراء: الكهرباء والطاقة المتجددة، والبترول والثروة المعدنية، والقوى العاملة، والتعاون الدوليّ، والصحة والسكان، والإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والنقل، والطيران المدني، والتجارة والصناعة، والرئيس التنفيذي لهيئة الاستثمار والمناطق الحرة، بالإضافة إلى عدد آخر من المسئولين الحكوميين، بزيارة للعراق، استقبله الرئيس العراقى برهم صالح، وحضر اللقاء الوزراء المرافقون لرئيس الوزراء. 
استهل الرئيس العراقى اللقاء بالإعراب عن سعادته بهذه الزيارة رفيعة المستوى، وعقد اجتماعات اللجنة العليا المشتركة بين مصر والعراق، مشيدًا بالدعم المصرى القوي والمستمر للعراق، واصفاً الرئيس السيسي، بالصديق العزيز على الشعب العراقى وقيادته، لا سيما وأنه زعامة كبيرة لها ثقلها في المنطقة.
أكد الرئيس العراقي أن العراق ومصر، مرتا بظروف صعبة واستثنائية، واستطاعت مصر تجاوز هذه الظروف وانطلقت نحو ترسيخ التنمية لشعبها، كما نجح العراق في اجتياز العديد من التحديات، ولا يزال أمامه تحديات سوف يجتازها بعزيمة أبنائه ودعم الدول الشقيقة، وفى مقدمتها مصر قلب العروبة.
نقل مدبولى تحيات وتقدير الرئيس السيسي، لأخيه الرئيس برهم صالح، مضيفاً أن هذه الزيارة تأتى تأكيدا لموقف مصر الثابت، في دعم قضايا العراق، ومساندة الأشقاء العراقيين في سعيهم لتعزيز الاستقرار وتحقيق التنمية، مؤكداً أن الرئيس السيسى قد كلفه والوفد المصرى المشارك في اجتماعات اللجنة العليا المشتركة ببذل كل الجهد لتعزيز العلاقات مع العراق، وتسخير كل الخبرات والامكانات المصرية في خدمة الأشقاء العراقيين.  

- فى 9/11/2020 أدانت مصر بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الذي وقع بحي الرضوانية في بغداد، والذي أسفر عن مقتل وإصابة عدد من المدنيين والعسكريين. وأعربت مصر، حكومة وشعبًا، عن خالص تعازيها لحكومة وشعب جمهورية العراق الشقيق في هذه الحادثة النكراء، وتمنياتها بالشفاء العاجل للمصابين.
كما جددت مصر دعمها للعراق فيما يتخذه من إجراءات لمواجهة الإرهاب بكافة صوره، وللحفاظ على أمنه واستقراره، وصون مقدرات الشعب العراقي الشقيق. 

- فى 18/11/2020 أعربت جمهورية مصر العربية، عن بالغ إدانتها للهجوم الصاروخي الذي استهدف المنطقة الخضراء في العاصمة العراقية بغداد، وأسفر عن إصابة ومقتل عددٍ من الأشخاص. وتقدمت مصر حكومة وشعبًا - في بيان صادر عن ووارة الخارجية،بخالص تعازيها لحكومة جمهورية العراق وشعبها الشقيق في هذا الحادث البغيض وتمنياتها بالشفاء العاجل للمُصابين. وشددت مُجددًا على استنكارها الكامل لتلك المُمارسات العدوانية الآثمة، داعيةً كافة الأطراف إلى النأي بالعراق عن أية تجاذبات لا تُعلي مصالحه الوطنية. كما أكدت مصر دعمها للعراق الشقيق فيما يتخذه من إجراءات لحماية أمنه ولُحمته الوطنية. 

- فى 23/11/2020 أدانت مصر بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الذي وقع في محافظة صلاح الدين العراقية، وأسفر عن مقتل وإصابة عدد من المدنيين وعناصر من الشرطة العراقية.
تقدمت مصر، حكومة وشعبًا - فى بيان لوزارة الخارجية - بصادق تعازيها إلى حكومة وشعب جمهورية العراق الشقيق، وتمنياتها بالشفاء العاجل للمُصابين؛ فإنها لتشدد على استنكارها البالغ لتلك الأعمال الإرهابية التي تستهدف مدنيين عُزَّل ورجالَ أمن، وتتجرد من كافة الاعتبارات الإنسانية والقيم الدينية.
ودعت مصر مجددا إلى ضرورة تضافر الجهود الدولية لاستئصال آفة الإرهاب البغيض أيًا كان مصدره أو دوافعه. أكدت مصر تضامنها مع العراق الشقيق فيما يتخذه من إجراءات لمحاربة الإرهاب وصولًا إلى حماية أمنه وصون استقراره. 

- فى 21/12/2020 أعربت مصر عن إدانتها للهجوم الصاروخي الذي استهدف المنطقة الخضراء في العاصمة العراقية بغداد.
أكدت مصر على استنكارها لكافة الأعمال الإرهابية التي من شأنها زعزعة الاستقرار في العراق الشقيق، واستهداف مقار البعثات الدبلوماسية والأهداف المدنية، داعيه كافة الأطراف إلى إعلاء المصلحة الوطنية العراقية على أية اعتبارات أخرى، إنجاحًا للجهود الحثيثة التي يبذلها العراق في إطار حماية أمنه واستقراره، مؤكده وقوفها الكامل مع العراق الشقيق فيما يتخذه من إجراءات للقضاء على الإرهاب وداعميه، وصون أمنه الوطني. 

- فى 8/2/2021 عَقَدَ وزراء خارجية كل من مصر والأردن والعراق، اجتماعاً لآلية التنسيق الثُلاثي بالقاهرة، لبحث تطورات مسار التعاون المشترك تنفيذاً لتوجيهات القيادات السياسية في الدول الثلاث، حيث تم الوقوف على آخر مستجدات المجالات الاستراتيجية للتعاون المُشترك وسبل دفعها قُدماً نحو تحقيق التكامل الاقتصادي والمنافع المتبادلة بما يعود على الدول الثلاث وشعوبها بالنمو والرخاء. وقد أعرب وزراء الخارجية عن رضائهم عما تحقّق خلال الفترة الماضية منذ قمة عمّان الثُلاثية في أغسطس ٢٠٢٠، وأكدوا الوزراء الثلاثة التزام دولهم بالاستمرار في منهج التعاون المشترك والتنسيق الوثيق من أجل الإسراع بتنفيذ المشروعات الاستراتيجية التي تصُب في مصلحة الدول الثلاث ومصلحة المنطقة ككل. هدف اللقاء إلى التشاور السياسي بشأن آخر المستجدات على صعيد الأوضاع في المنطقة، حيث تم تبادل الرؤى حول القضية الفلسطينية وعملية السلام، والأوضاع في سوريا واليمن وليبيا، والتأكيد على أهمية التوصل لحلول سياسية للصراعات التي تُعاني منها هذه الدول، ووقف التدخلات الخارجية في شئونها لكي تتمكن من الحفاظ على سيادتها وأمنها واستقرارها. كما تم الاتفاق على تعزيز الجهود المشتركة لمكافحة الإرهاب والحفاظ على أمن واستقرار المنطقة.
كما شدد الاجتماع على أن الأمن المائي العربي له أولوية متقدمة، وخاصةً التحديات التي تواجه الحقوق المائية للدول العربية، وأن الاجتماع أكد على دعم الموقف العربي في هذا الشأن. 

- فى 16/2/2021 أدانت مصر، الهجمات الصاروخية التي تعرضت لها مدينة أربيل مساء 15 فبراير 2021، والتي أسفرت عن مصرع وإصابة عدد من الأشخاص.
وأعربت مصر - فى بيان لوزارة الخارجية عن صادق تعازيها ومواساتها لحكومة جمهورية العراق وشعبه الشقيق ولذوي الضحايا في هذا الحادث الإرهابي البغيض، متمنية الشفاء العاجل للمُصابين. أكدت مصر على دعمها للعراق فيما يتخذه من إجراءات لحماية أمنه وصون استقراره؛ معربة عن ثقتها في قدرة العراق الشقيق على التصدي الحاسم لتلك الممارسات الإرهابية، التي لن تُثنيه عن جهوده الدؤوبة في بسط الأمن على ربوعه، وبما يحفظ استقراره ويصون مقدراته الوطنية. 

- فى 15/4/2021 أدانت مصر بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الذي تعرض له مطار أربيل الدولي.  جدّدت مصر استنكارها البالغ لهذه الأعمال الإرهابية الخسيسة، معربة عن ثقتها في أنها لن تُثني العراق الشقيق عن جهوده الحثيثة في مكافحة الإرهاب، وبسط الأمن والاستقرار على مختلف ربوعه؛ ومؤكدة، في الوقت ذاته، على وقوفها الكامل مع العراق الشقيق فيما يتخذه من إجراءات لحماية أمنه. 


- فى 14/4/2021 أدانت مصر، بأشد العبارات التفجير الإرهابي الذي استهدف أحد الأسواق الشعبية بمدينة الصدر في بغداد، مما أودى بحياة عدد من الأشقاء العراقيين وأسفر عن إصابة عدد آخر من المدنيين الأبرياء.
وتُعرب مصر، حكومة وشعبًا، عن خالص التعازي والمواساة لحكومة وشعب العراق الشقيق وذوي الضحايا، والتمنيات بالشفاء العاجل للمُصابين، مؤكدة وقوفها إلى جانب العراق الشقيق فيما يتخذه من إجراءات لمواجهة هذه الأعمال الإرهابية الخسيسة التي تستهدف النيل من استقراره وأمنه وسلامة مواطنيه.
 
- فى 25/4/2021 اعربت مصر عن خالص تعازيها وصادق مواساتها لحكومة العراق وشعبها الشقيق في ضحايا الحريق المُروع الذي وقع مساء 24 ابريل بمستشفى مخصص لمرضى كورونا في بغداد، وأسفر عن وفاة وإصابة عشرات الأشخاص. كما تتقدم مصر بصادق تعازيها لذوى الضحايا الأبرياء، داعية الله في هذا الشهر الفضيل أن يتغمدهم بواسع رحمته، وأن يَمُنَّ بالشفاء العاجل على المُصابين. 
وتؤكد مصر على وقوفها التام وتضامنها مع جمهورية العراق الشقيق في هذا المُصاب الأليم. 

- فى 13/7/2021 ارسل الرئيس عبد الفتاح السيسي،  برقية عزاء لرئيس وزراء العراق في ضحايا حريق مستشفي الحسين التعليمي في محافظة ذي قار بالعراق".
وبحسب بيان، جاء نص البرقية: "سعادة الأخ السيد مصطفى الكاظمي رئيس وزراء جمهورية العراق الشقيقة.. أبعث إلى سعادتكم بخالص العزاء وصادق المواساة في وفاة وإصابة عشرات الأشخاص جراء الحريق الذي اندلع بمستشفى الحسين التعليمي في محافظة ذي قار، ببلدكم الشقيق، سائلا المولى عز وجل أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته، وأن يلهم أسرهم وذويهم الصبر والسلوان، وأن ينعم على المصابين بالشفاء العاجل. أخي صاحب السعادة، أتمنى لكم التمتع بموفور الصحة والعافية وللشعب العراقي الشقيق النجاة من كل مكروه وسوء. إنا لله وإنا إليه راجعون". 

- فى  19/7/2021 اعربت مصر عن بالغ استنكارها وإدانتها للتفجير الإرهابي الآثم الذي وقع اليوم بمدينة الصدر العراقية، وأسفر عن وفاة وإصابة العشرات من المدنيين الأبرياء العُزَّل.  وتتقدم مصر بخالص تعازيها لحكومة العراق وشعبه الشقيق، ولذوي ضحايا هذا الهجوم الغادر، الذي لم يتورع مرتكبوه عن اقتراف جُرمهم البغيض حتى في هذه الأيام الفضيلة. كما تُعرب مصر عن صادق تمنياتها أن يمُنَّ الله على المُصابين بالشفاء العاجل. 
هذا، وتؤكد مصر على وقوفها الدائم بجوار العراق فيما يتخذه من إجراءات لحماية أمنه واستقراره؛ كما تجدد مصر دعوتها لكافة الأطراف إلى تغليب مصلحة العراق العُليا، وأن تنأى به عن أي تجاذبات لا تصون مقدرات شعبه الشقيق.  

- فى 20/7/2021 أجرى الرئيس عبدالفتاح السيسي، اتصالًا هاتفيًا مع الرئيس العراقي برهم صالح للتهنئة بمناسبة حلول عيد الاضحى المبارك، متمنيا للعراق الأمن والسلام والاستقرار، ومن جانبه، أعرب الرئيس العراقي عن الامتنان للرئيس السيسى، معرباً عن تمنياته بكل الخير والازدهار لمصر حكومةً وشعباً. 

- فى 8/8/2021 ترأس السفير وليد محمد إسماعيل سفير مصر في بغداد، ندوة نقاشية في أحد المراكز البحثية ببغداد حول أبعاد التعاون بين مصر والعراق في إطار آلية التعاون الثلاثي مع الأردن ومجمل العلاقات الثنائية بين البلدين، وذلك بحضور نخبة من الشخصيات السياسية والأكاديمية والثقافية العراقية.   

- فى 19/8/2021 تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي اتصالًا هاتفيًا من  مصطفى الكاظمي، رئيس وزراء العراق، تناول الاتصال التباحث حول تطورات عدد من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، خاصةً مستجدات الأوضاع في أفغانستان، بالإضافة إلى عدد من موضوعات التعاون الثنائي بين البلدين.
أكد رئيس الوزراء العراقي على تقدير بلاده للجهود المصرية الداعمة للشأن العراقي على كافة الأصعدة، والتطلع لتعزيز أطر التعاون مع مصر، خاصةً فيما يتعلق بمواجهة التحديات المشتركة، وعلى رأسها مكافحة الإرهاب وتحقيق الأمن والاستقرار والتنمية.
أكد الرئيس السيسى دعم مصر لكل جهد من شأنه أن يعزز من أمن واستقرار العراق، وجهود مصطفى الكاظمي لتقوية دور مؤسسات الدولة العراقية وصون سيادة وعروبة العراق، مشددًا على أن مصر ستواصل العمل على تعزيز أطر التعاون مع الجانب العراقي الشقيق في مختلف المجالات، سواء على المستوى الثنائي أو في إطار آلية التعاون الثلاثي بين مصر والعراق والأردن. 

- فى 5/9/2021 أدانت مصر الهجوم الإرهابي الغادر الذى وقع بمحافظة كركوك، وأسفر عن وفاة وإصابة عدد من قوات الشرطة العراقية الباسلة. 
وتتقدم مصر، حكومة و شعبًا، بخالص تعازيها وصادق مواساتها لحكومة و شعب العراق الشقيق، ولذوى الضحايا الأبرياء، متمنية الشفاء العاجل للمصابين.
هذا، و تؤكد مصر تضامنها الكامل مع العراق الشقيق فيما يتخذه من إجراءات لحماية أمنه واستقراره، واستئصال آفة الإرهاب البغيضة من كافة ربوعه، مؤكدة ثقتها فى أن مثل تلك الأعمال الدنيئة لن تزيد العراق الشقيق إلا إصرارًا على دحر الإرهاب وداعميه. 

- فى 7/11/2021 اجرى الرئيس عبد الفتاح السيسي اتصالاً هاتفياً برئيس الوزراء العراقى مصطفى الكاظمي ليطمئن علي سلامته بعد محاولة الاغتيال الآثمة التي تعرض لها، متمنياً له ولشعب العراق الشقيق الامن والاستقرار والسلام. 
اعرب رئيس وزراء العراق عن امتنانه لهذه اللفتة الكريمة من الرئيس التي تعكس قوة العلاقات التاريخية بين البلدين متمنياً لمصر حكومة وشعباً كل تقدم وسلام.

- فى 7/11/2021  قال الرئيس عبد الفتاح السيسى فى سلسلة تغريدات له عبر حسابه الرسمي على "تويتر" :
تابعت بقلق بالغ أنباء محاولة الاغتيال الآثمة التي تعرض لها رئيس الوزراء العراقى مصطفى الكاظمي فجر اليوم وإذ أدين هذه المحاولة الغاشمة أدعو الله أن يحفظه وان يتحقق الأمن والاستقرار للعراق وشعبه كما أدعو كافة الأطراف والقوي السياسية بالعراق إلي التهدئة ونبذ العنف والتكاتف من اجل الحفاظ علي استقرار الدولة وتحقيق امال الشعب العراقى الشقيق. 

- فى 7/11/2021 أعربت مصر بأشد العبارات، عن إدانتها واستنكارها لمحاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها السيد مصطفى الكاظمي رئيس مجلس الوزراء العراقي.
وأكدت مصر وقوفها مع العراق الشقيق ضد كل ما يُهدد أمنه واستقراره، أو ينال من تماسك جبهته الداخلية. وتشدد مصر على أن تلك الأعمال الإرهابية البائسة لن تُثني العراق الشقيق عن استكمال مسيرة الإنجازات الوطنية، والتي كان آخرها عقد الانتخابات البرلمانية الشهر الماضي.
ودعت مصر جميع الأطراف العراقية إلى ضبط النفس، وتغليب المصلحة الوطنية بهدف الحفاظ على أمن واستقرار وسيادة العراق الشقيق. 

زيارات الرؤساء

- فى 28/8/2021 قام الرئيس عبد الفتاح السيسي بزيارة للعراق للمشاركة في مؤتمر "بغداد للتعاون والشراكة"، استقبله السيد مصطفي الكاظمي رئيس وزراء العراق.
شهد اللقاء التطرق إلى مجمل العلاقات الثنائية المشتركة، خاصةً متابعة الموقف التنفيذي لمشروعات التعاون الثنائي في مختلف المجالات والتي تسعى لاستثمار الإمكانات المتوفرة لدى البلدين الشقيقين، فضلًا عن متابعة تنفيذ المشروعات المنبثقة عن آلية التعاون الثلاثي مع الأردن، مع التأكيد في هذا الإطار على ضرورة البناء على مخرجات اجتماع القمة الأخير في بغداد في يونيو2021. كما تم استعراض الوضع السياسي والأمني في المنطقة، بالإضافة إلى تطورات عدد من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك فضلًا عن الجهود القائمة المشتركة بين البلدين الشقيقين لمكافحة الإرهاب والفكر المتطرف وإرساء دعائم الأمن والاستقرار.
كما التقى الرئيس السيسي في بغداد، مع الرئيس برهم صالح، رئيس العراق. بحثا الجانبان مجمل العلاقات الثنائية المشتركة بين البلدين الشقيقين، فضلاً عن سبل تعزيز مجالات التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري، إضافةً إلى مناقشة الموقف التنفيذي للمشروعات المتفق عليها في إطار آلية التعاون الثلاثي مع الأردن.   

- فى 27/6/2021 قام  الرئيس عبد الفتاح السيسي، بزيارة للعراق للمشاركة في فعاليات القمة الثلاثية بين مصر والعراق والأردن، مع مصطفى الكاظمي رئيس الوزراء العراقي والملك عبدالله الثاني ملك الأردن، وذلك في إطار الجولة الرابعة لآلية التعاون الثلاثى التى انطلقت بالقاهرة في مارس 2019، استقبله الرئيس العراقي برهم صالح. تعد هذه الزيارة أول زيارة لرئيس مصري للعراق منذ 30 عاماً، تأتي انعكاساً لقوة العلاقات التاريخية الممتدة بين مصر والعراق حكومةً وشعباً، ولتؤكد حرص مصر على دعم هذه العلاقات وتطويرها نحو أفاق أرحب في إطار وحدة المصير والتحديات، وتلبيةً للمصالح المشتركة للبلدين الشقيقين.
التقى الرئيس السيسى مع رئيس الوزراء العراقي، بحثا الجانبان العلاقات الأخوية بين البلدين التي شهدت نموا كبيرا خلال السنوات القليلة الماضية، فضلا عن تناول سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين الشقيقين، وكذا التشاور حول القضايا والملفات الإقليمية. 

- فى 7/3/2016 قام الرئيس العراقي فؤاد معصوم بزيارة لمصر للمرة الأولي بعد تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي رئاسة مصر، استقبله الرئيس السيسى، بحثا الجانبان سبل التعاون والتنسيق بين البلدين في ما يتعلق بمكافحة التنظيمات الإرهابية والأمن إلى جانب التحديات الداخلية والإقليمية التي تواجه حكومة بغداد في المرحلة الراهنة. 


زيارات الوفود المتبادلة

- في12/1/2015 قام رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بزيارة رسمية لمصر. خلال الزيارة التقى بالرئيس عبد الفتاح السيسي ناقشا خلالها العلاقات السياسية والعسكرية والاقتصادية بين البلدين. ذكر أحد أعضاء الفريق الدبلوماسي المرافق للعبادي، أن السيسي وافق على المشاركة في التحالف الدولي بدور ثانوي، وليس مباشراً، واعتذر عن عدم مشاركة قوات مصرية جوية أو برية بالحرب في العراق ضد داعش، لكنه وعد بدعم استخباري وتزويد الجيش العراقي بالذخيرة والسلاح الخفيف والمتوسط.


- فى 30/1/2018 قام م. إبراهيم محلب مساعد الرئيس للمشروعات القومية والاستراتيجية بزيارة للعراق، استقبله حيدر العبادي رئيس وزراء العراق. سلمه محلب رسالة من الرئيس عبد الفتاح السيسي تتعلق بدعم مصر للعراق واستعدادها للمشاركة في جهود الإعمار. بحثا الجانبان سبل تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين. التقى محلب مع الرئيس العراقي فؤاد معصوم ورئيس البرلمان سليم الجبورى، كما التقى مع كبار المسئولين العراقيين.


- فى 3/4/2018 قام وفداً من أعضاء مجلس النواب العراقي برأسة د. سليم الجبوري رئيس مجلس النواب العراقى بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسى.


- فى 8/4/2018 قام م. محمد شياع السوداني، رئيس مجلس إدارة منظمة العمل العربية، وزير العمل والشئون الاجتماعية بالعراق بزيارة لمصر، للمشاركة فى فعاليات مؤتمر العمل العربي في دورته الخامسة والاربعين.


- فى 25/6/2018 قام د. إياد علاوى نائب رئيس العراق بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسي. بحثا الجانبان آخر التطورات على الساحة العراقية وتطورات الوضع السياسي ومفاوضات تشكيل الحكومة المقبلة. كما بحثا عدد من مجالات التعاون المشترك وسبل تعزيزها لمصلحة الشعبين الشقيقين حيث أعرب الجانبان عن تطلعهما لاستمرار التنسيق بين البلدين والعمل على تطوير العلاقات الثنائية بينهما ولاسيما الاستفادة من الخبرة المصرية في عملية إعادة إعمار المناطق التي تضررت نتيجة الحرب على داعش وفي تنفيذ عدد من المشروعات المشتركة في مختلف المجالات.


- فى 3/10/2018 قام محمد الحلبوسى رئيس مجلس النواب العراقى والوفد المرافق له بزيارة لمصر، استقبله، د. علي عبد العال رئيس مجلس النواب. بحثا الجانبان سبل التعاون بين برلماني البلدين للدفع بالعلاقات السياسية والاقتصادية نحو الأمام بما يتماشى مع حجم ومكانة مصر والعراق في المنطقة العربية والشرق الأوسط.


- فى 23/3/2019 قام عادل عبد المهدي رئيس وزراء العراق بزيارة لمصر للمشاركة في القمة الثلاثية المصرية الأردنية العراقية، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسى. بحثا الجانبان سبل تعزيز أوجه التعاون المشترك خاصة في المجالات الاقتصادية والتجارية، واستثمار الإمكانيات المتوفرة لدى البلدين. كما تم خلال المباحثات استعراض التجربة المصرية في مجالات تطوير البنية التحتية، حيث أعرب السيد الرئيس عن استعداد مصر لنقل تجربتها للعراق بما يساهم في عملية إعادة إعمار المناطق التي تضررت بها، فضلًا عن الاستعداد لعقد برامج ودورات تدريبية للكوادر العراقية في مختلف المجالات وفقًا لاحتياجاته. كما تم التطرق إلى سبل تعزيز التعاون في المجال الأمني ومكافحة الإرهاب، خاصة لدرء خطر انتقال العناصر الإرهابية من المقاتلين الأجانب إلى مناطق أخري بدول المنطقة. كما تم التوافق على سرعة الانتهاء من التحضير لعقد الاجتماع الأول اللجنة المشتركة العليا برئاسة رئيسي وزراء البلدين قريبًا بما يساهم في دفع التعاون المشترك بين الجانبين. تطرق اللقاء أيضًا إلى عدد من الموضوعات الإقليمية، حيث توافقت رؤى الجانبين حول أهمية تعزيز العمل العربي المشترك لمواجهة التحديات الإقليمية والتهديدات المشتركة، والتوصل إلى تسويات سياسية للأزمات المختلفة التي تشهدها المنطقة، والحفاظ على المؤسسات الوطنية بالدول التي تشهد هذه الأزمات، وصون سيادتها ووحدة أراضيها.


- فى 8/3/2020 قام سامح شكري وزير الخارجية بزيارة للعراق، استقبله رئيس جمهورية العراق برهم صالح، قام شكري بنقل تحيات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى أخيه العراقي، وتسليم الرسالة الموجهة من الرئيس السيسى بشأن آخر التطورات المتعلقة بملف مفاوضات سد النهضة، أعرب الوزير شكري عن تقدير القاهرة لموقف العراق الشقيقة الداعم خلال الاجتماع الوزاري لمجلس جامعة الدول العربية مؤخراً، والذي صدر عنه القرار العربي الخاص بالتضامن مع موقف مصر حول سد النهضة الإثيوبي.  أعرب الرئيس صالح عن اعتزاز العراق بعلاقاتها التاريخية والراسخة مع الشقيقة مصر، مُشيراً إلى تفهم بغداد ودعمها لمساعي القاهرة في الحفاظ على مصالحها وأمنها المائي، لاسيما كون العراق دولة مصب كذلك، كما طلب نقل تحياته إلى أخيه السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي.
تطرق اللقاء إلى سُبل تعزيز علاقات التعاون المشترك بين البلدين بما يُحقق تطلعات الشعبين الشقيقين، فضلاً عن بحث مُستجدات الأوضاع في المنطقة. كما تم التأكيد على ضرورة استمرار التنسيق والتشاور بين القاهرة وبغداد في هذا الخصوص.

- فى 31/10/2020 قام مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، بزيارة للعراق، استقبله الرئيس العراقى برهم صالح، وحضر اللقاء الوزراء المرافقون لرئيس الوزراء.
واستهل الرئيس العراقى اللقاء بالإعراب عن سعادته بهذه الزيارة رفيعة المستوى، وعقد اجتماعات اللجنة العليا المشتركة بين مصر والعراق، مشيدًا بالدعم المصرى القوي والمستمر للعراق، واصفاً الرئيس السيسي، بالصديق العزيز على الشعب العراقى وقيادته، لا سيما وأنه زعامة كبيرة لها ثقلها في المنطقة.
أكد الرئيس العراقي أن العراق ومصر، مرتا بظروف صعبة واستثنائية، واستطاعت مصر تجاوز هذه الظروف وانطلقت نحو ترسيخ التنمية لشعبها، كما نجح العراق في اجتياز العديد من التحديات، ولا يزال أمامه تحديات سوف يجتازها بعزيمة أبنائه ودعم الدول الشقيقة، وفى مقدمتها مصر قلب العروبة.
نقل مدبولى تحيات وتقدير الرئيس السيسي، لأخيه الرئيس برهم صالح، مضيفاً أن هذه الزيارة تأتى تأكيدا لموقف مصر الثابت، في دعم قضايا العراق، ومساندة الأشقاء العراقيين في سعيهم لتعزيز الاستقرار وتحقيق التنمية، مؤكداً أن الرئيس السيسى قد كلفه والوفد المصرى المشارك في اجتماعات اللجنة العليا المشتركة ببذل كل الجهد لتعزيز العلاقات مع العراق، وتسخير كل الخبرات والامكانات المصرية في خدمة الأشقاء العراقيين. 

- فى 29/3/2021 قام سامح شكرى وزير الخارجية بزيارة للعراق للمُشاركة في الاجتماع الوزاري لآلية التعاون الثلاثي بين ‫مصر والأردن‬ والعراق‬، استقبله  فؤاد حسين وزير الخارجية العراقي.‬  

- فى 9/8/2021 قام الفريق جمعة عناد سعدون، وزير دفاع العراق بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسي بحضور الفريق أول محمد زكى وزير الدفاع والإنتاج الحربي.
نقل وزير دفاع العراق رسالة خطية إلى الرئيس السيسى من مصطفى الكاظمي رئيس الوزراء العراقي، تضمنت التأكيد على تقدير العراق للجهود المصرية الداعمة للشأن العراقي على كافة الأصعدة، والتطلع لتعزيز أطر التعاون مع مصر، والاستفادة من تجربة النجاح المصرية الملهمة بقيادة السيد الرئيس في المجال التنموي ونقلها إلى العراق، مع تثمين الدور المصري الداعم للعراق، ذلك الدور الذي يمثل عمقاً استراتيجياً للامة العربية، خاصةً فيما يتعلق بمواجهة التحديات المشتركة، وعلى رأسها مكافحة الإرهاب وتحقيق الأمن والاستقرار والتنمية.
تناول اللقاء التباحث بشأن التعاون الثنائي العسكري بين البلدين الشقيقين، بما في ذلك برامج التدريب المشتركة وتبادل الخبرات ورفع القدرات، فضلاً عن استعراض عدد من القضايا والملفات العربية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك. 

- فى 15/9/2021 قام  رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي بزيارة لمصر، استقبله وزير الخارجية ‫سامح شكري‬ ،  تناول الجانبان الدور المنوط بالدبلوماسية البرلمانية كمكون رئيسي في تعزيز الأواصر الأخوية والشعبية الراسخة بين البلدين والشعبين الشقيقين.. إضافةً إلى تنسيق المواقف حيال قضايا المنطقة، في إطار العمل على صون الأمن القومي العربي وتدعيم ركائز الاستقرار الإقليمي.  


الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى